حذّر وزيرُ الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني من جرائمَ إبادةٍ جماعيةٍ ترتكبها مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بحق أبناء قرية الحيمة بمديرية التعزية في محافظة تعز جنوب غربي اليمن، بعد ثلاثة أيام من القصف البربري على منازل المدنيين ومزارعهم باستخدام مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في ظل تعتيم إعلامي.

وأوضح الإرياني في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) أن المعلومات الواردة من قرية الحيمة التي تفرض مليشيا الحوثي الانقلابية عليها حصارًا محكمًا تؤكد تتفيذ المليشيات عمليات مداهمة لجميع المنازل في المنطقة وتدمير ثلاثة عشر منزلاً وإحراق ثلاثة، ومقتل تسعة مدنيين، بينهم نساء وأطفال وجرح أربعة وعشرين آخرين، واختطاف خمسة وأربعين مواطنًا غالبيتهم من الشباب والأطفال في حصيلة غير نهائية.

وأشار الإريانيّ إلى أن مليشيا الحوثي ترتكب هذه الجرائم والانتهاكات التي فاقت في فظاعتها "الجماعات الإرهابية" في ظل صمت مطبق من المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان التي تنصلت عن مسؤولياتها القانونية والإنسانية والأخلاقية في وضع حد لجرائم الحوثي ووقف نزيف الدم اليمني.

ودعا الوزيرُ اليمني في هذا الصدد المجتمعَ الدولي إلى دعم جهود الدولة والشعب اليمني لاستعادة الأمن والاستقرار، وسرعة العمل على إدراج مليشيا الحوثي ضمن "قوائم الإرهاب".