يعد صندوق التنمية الثقافي، الذي صدرت موافقة مجلس الوزراء عليه، أحد مبادرات الإستراتيجية الوطنية لوزارة الثقافة السعودية، التي أعلنت عنها في مارس 2019، ضمن رؤية السعودية 2030، وذلك لتغطية احتياجات المواهب الوطنية، وبهدف دعم القطاعات الثقافية، في مختلف المجالات الإبداعية، كالكتابة والتأليف والنشر وصناعة الأفلام والمحتوى البصري، وغيرها. مع التركيز على تطوير المحتوى المحلي ودعم المواهب المحلية.

ويرأس سمو وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان مجلس إدارة صندوق التنمية الثقافي الذي يرتبط إداريًا بصندوق التنمية الوطني، ويتمتع بالشخصية الاعتبارية، والاستقلال المالي والإداري، لدعم أهداف الإستراتيجية الوطنية للثقافة.

ورفع الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، أسمى آيات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- على دعمهما الدائم للقطاعات الثقافية، مثمنًا لمجلس الوزراء الموافقة على إنشاء صندوق التنمية الثقافي. وأوضح الأمير بدر أن صندوق التنمية الثقافي سيعزّز الإنتاج الثقافي السعودي، وسيوفر فرصًا اقتصادية تنموية لدعم وتمكين القدرات الوطنية في القطاعات الثقافية المختلفة، بما ينعكس إيجابًا على المشهد الثقافي المليء بالمبدعين، مشيرًا إلى أن صندوق التنمية الثقافي يأتي ضمن مبادرات برنامج «جودة الحياة»، أحد برامج تحقيق رؤية المملكة 2030، ومن بين حزمة المبادرات الـ27 الأولى، التي أعلنتها الوزارة عند تدشين رؤيتها وتوجهاتها.

70 ألف وظيفة بحلول 2030

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لصندوق التنمية الثقافي بدر بن حسين الزهراني، أن الصندوق يسعى إلى تنمية قطاع الثقافة من خلال تحفيز الجهات العاملة في المجال الثقافي للإسهام والاستثمار فيه بوصفه أحد أهم القطاعات الداعمة لاقتصاديات الوطن، كما أنه يرسّخ مكانة المملكة بين الدول الرائدة في مجال الثقافة والفنون على مستوى العالم، وسيعمل جاهدًا على تحقيق طموحات القيادة الرشيدة، ومستهدفات الإستراتيجية الوطنية للثقافة المنبثقة من رؤية المملكة 2030، من خلال زيادة المحتوى المحلي للفنون والثقافة ورفع مؤشرات الرفاه الاجتماعية والمرتبطة ببرنامج جودة الحياة، والإسهام في زيادة الناتج المحلي الإجمالي بما يقارب 4.6 مليار ريال وإيجاد أكثر من 70 ألف فرصة وظيفية بحلول 2030م.

ونوّه الزهراني بدعم سمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية الثقافي المتواصل للثقافة بمكوناتها المختلفة، واهتمامه البالغ بالصندوق منذ طرحه كمبادرة حتى رأى النور بقرار من مجلس الوزراء أمس الأول كمنجز ثقافي.

وأفاد لأن صندوق التنمية الثقافي يعتزم عقد شراكات إستراتيجية فعّالة مع جهات عدة في القطاع الحكومي والخاص وغير الربحي، لتحقيق التنمية المستدامة وتعزيز الأثر الإيجابي على القطاع الثقافي والممارسين فيه بما يعود بالنفع على اقتصاد الدولة والمصلحة العامة.

صلاحيات صندوق التنمية الثقافي

• الإقراض والتمويل بأنواعه كافة للمنشآت أو الجمعيات أو المؤسسات الأهلية التي تعمل في مجال الثقافة.

• دعم الممارسين لمجالات الثقافة أو في الخدمات المساندة لها أو في تطوير التقنية في المشروعات المتعلقة بالبنية التحتية التي تخدمها.

• تقديم برامج تنموية تلبي احتياجات القطاعات الثقافية.

• تقديم الخدمات الاستشارية غير المالية لجميع الأفراد والعاملين في المجالات الثقافية المختلفة.