شيعت جموع غفيرة من المسؤولين ورجال الأعمال والوجهاء والمواطنين بجدة أمس جثمان الشيخ عبدالرحمن بن عبدالله بن منصور أبا الخيل وزير العمل والشؤون الاجتماعية الأسبق، وسفير المملكة في جمهورية مصر العربية الأسبق وعضو مجلس الشورى سابقًا والمدير العام لمؤسسة المدينة للصحافة والطباعة والنشر سابقًا؛ بحضور إخوان الفقيد، وأبنائه، وذويه، بعد صلاة الظهر في مقبرة الصالحية بجدة.

واستذكر عدد من الوزراء والمسؤولين ورجال الأعمال مآثر الفقيد الراحل وبعض مواقفه الإنسانية، والجهود التي بذلها طوال حياته في خدمة دينه ومليكه ووطنه، مشيرين إلى أن مناقب الفقيد يرحمه الله كثيرة لا تعدّ ولا تحصى، حيث أفنى عمره في خدمة هذا الوطن المعطاء وأبنائه الكرام، و كان محباً للخير، وهو سباق دائم لتبنى القرارات التي تخدم العاملين والمتقاعدين وتلبي احتياجات الفقراء والأيتام والأرامل والمطلقات حتى اشتهر بلقب (وزير الإحسان والحنان).

وأوضح المدير الأسبق لفرع وزارة الشؤون الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة إحسان صادق طيب: أن الفقيد رحمه الله تعالى كان نصير الضعفاء والمساكين من الأيتام والأرامل والمطلقات، كونه يعتبر من مؤسسي العمل الاجتماعي في المملكة وخاصة الضمان الاجتماعي، كما كانت بصماته واضحة في نظام العمل في المملكة، ففي عهده كذلك تم وضع نظام العمل".

كما قال عدد من المشيعين لـ(المدينة): إنه يحسب للفقيد أبا الخيل رحمه الله تعالى، استحداث نظام التأمينات الاجتماعية، إضافة إلى ثمة قرارات استحدثت في وزارته وأنظمتها لا يزال بعضها يعمل به حتى الآن.

من جهته قدم أيمن ابن الفقيد شكره للمعزين في وفاة والده، سائلا الله لهم أن يتقبل منهم دعواتهم، وأن يتغمد الفقيد بواسع مغفرته ورحمته.

كما أوضح (ابن أخت الفقيد) عبدالله ابن وزير التجارة والإعلام المكلف الدكتور ماجد القصبي: أن عددًا كبيرًا من المسؤولين وأصدقاء الفقيد، ووجهاء مدينة جدة، ورجال الأعمال، حرصوا على حضور التشييع ابتغاء الأجر والمثوبة من رب العالمين، ومنهم على سبيل المثال لا الحصر:الدكتور عبدالوهاب عطار وزير الاقتصاد والتخطيط الأسبق، والسفير والمندوب والممثل الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة في جنيف سابقًا، ومدير جامعة الملك عبدالعزيز سابقًا الدكتور رضا عبيد، والشيخ محمد يوسف ناغي، والشيخ عماد المهيدب، وإبراهيم كردي، وعمر مرعي بن محفوظ، وصالح بن لادن، ومدني رحيمي، وطلال الزامل، وعمرو الدباغ، وأسامة فتياني، ومازن حريري، وغيرهم الكثير ممن حرصوا على أداء واجب العزاء، داعيين الله أن يتغمد الفقيد بواسع مغفرته ورحمته".

يذكر أن الفقيد أخ كلٍ من: منصور، صالح، أحمد، فوزي، عزام، عبدالسلام، عبدالستار، وأخواتهم، ووالد كل من: أيمن، بسام، د.بهاء، أسامة، د.فيصل، فواز، مهنا، وأخواتهم إيمان، نجود والهنوف، وحرم الفقيد مها جدعان المهيد، وصهر الفقيد معالي الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي وزير التجارة وزير الإعلام المكلف.