صوت مجلس النواب الأميركي لصالح مطالبة نائب الرئيس مايك بنس بتفعيل التعديل الـ25 في الدستور بغية عزل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب.

ويأتي هذا بينما قال بنس، في رسالة لرئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، إنه لن يُفعّل التعديل الخامس والعشرين، مضيفا: "لا أعتقد أن مثل هذا الإجراء يصب في مصلحة بلدنا أو يتسق مع دستورنا".

وانتقد بنس جهود الديمقراطيين للضغط عليه لتفعيل التعديل الخامس والعشرين ووصف ذلك بأنه "مناورات سياسية".

وقال بنس إنه "بموجب دستورنا ، التعديل الخامس والعشرين ليس وسيلة للعقاب أو انتزاع المناصب بالقوة"، وأضاف أن "تفعيل التعديل الخامس والعشرين بهذه الطريقة سيشكل سابقة فظيعة".

وسيتم إرسال مشروع قرار التعديل إلى مجلس الشيوخ، الذي سيجري محاكمة برلمانية، وستكون هناك حاجة إلى أغلبية الثلثين لإدانة ترمب في مجلس الشيوخ.

ونظرا لأن مجلس الشيوخ لا يزال يسيطر عليه الجمهوريون، فمن شبه المؤكد ألا تكون هناك نتيجة قبل تنصيب بايدن في 20 يناير ، ويبدو من غير المرجح أن يصوت عدد كاف من الجمهوريين لإدانة ترمب، وفي حالة إدانته ، يمكن أن يُمنع ترمب من الترشح للمنصب مرة أخرى في عام 2024.