صوّت مجلس النواب الأمريكي، أمس، بالموافقة على قرار يطالب نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس بتفعيل التعديل الخامس والعشرين من الدستور، والذي يسمح له بعزل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، أو تنحيته عن مهامه. فيما ناقش الرئيس الخاسر مع عدد من المسؤولين مسألة منح نفسه عفوا رئاسيا لينجو من أي ملاحقات قضائية، الأمر الذي اعتبرته نانسى بيلوسى « سابقة لم تحدث طوال التاريخ الأمريكي «وكان بنس قد أعلن، في وقت سابق رفضه اللجوء إلى التعديل الخامس والعشرين للدستور لتنحية الرئيس ترامب.

وقال بنس في رسالة إلى رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي إنه «مع بقاء ثمانية أيام فقط في فترة ولاية الرئيس، أنتِ والكتلة الديمقراطية تطلبان مني ومن الحكومة تفعيل التعديل الخامس والعشرين للدستور، والذي يجيز لنائب الرئيس بأن يقرر بالاشتراك مع أغلبية الوزراء تنحية الرئيس إذا ما وجدوه غير قادر على تحمّل أعباء منصبه»، وأضاف: «لا أعتقد أن مثل هذا الإجراء يصبّ في مصلحة أمتنا أو يتماشى مع دستورنا».

وشدد بنس في رسالته إلى بيلوسي على أن التعديل الدستوري يمكن اللجوء إليه في حالة وحيدة هي «إصابة الرئيس بالعجز أو الإعاقة»، ولا يمكن بتاتا استخدامه «وسيلة للعقاب أو لاغتصاب السلطة»، كما لفت بنس إلى أنه قاوم كل الضغوط الشديدة التي تعرّض لها من داخل حزبه لإبطال الأصوات الانتخابية من الولايات المتأرجحة التي فاز بها بايدن، وأوفى بواجبه الدستوري في المصادقة على فوز منافس ترامب بالرئاسة، وتابع بنس قائلا: «لن أستسلم الآن للجهود المبذولة في مجلس النواب لممارسة ألاعيب سياسية في وقت شديد الخطورة في حياة أمتنا».

نواب جمهوريون تخلوا عن ترامب

وكان العديد من نواب الحزب الجمهوري أعلنوا عن دعمهم لمحاكمة ترامب برلمانيًا أو ما يعرف بإجراءات المساءلة، و قالت النائبة الجمهورية ليز تشيني، التي تتولى منصبًا رفيعا في قيادة الحزب الجمهوري بمجلس النواب إن ترامب «استدعى هذا الحشد، وألهب شعلة هذا الهجوم» على مبنى الكابيتول يوم السادس من يناير، ولا بد من مساءلته، ويمثل موقف تشيني أهمية في أوساط الحزب ومؤيديه، لا سيما أنها رئيسة تجمع النواب الجمهوريين، فضلاً عن أنها ابنة ديك تشيني، النائب الجمهوري السابق للرئيس جورج دبليو بوش، إضافة إلى تشيني، أعلن كل من جون كاتكو، وآدم كينزينغر، وفريد ابتون من الحزب الجمهوري حتى الآن تأييدهم لصالح تلك الخطوة.

في المقابل، دعا عدد من نواب الحزب الجمهوري تشيني للاستقالة بعد دعمها محاكمة ترامب برلمانيًا، وفي إشارة صارخة إلى الانشقاق الذي خلفه اقتحام الكونجرس وتحميل ترامب مسؤولية هذا الغزو الذي صدم واشنطن، داخل الحزب الجمهوري، أعلن زعيم الجمهوريين بمجلس الشيوخ الأمريكي، ميتش ماكونيل، في وقت سابق، أنه سعيد بتوجه الديمقراطيين لعزل الرئيس، بحسب ما نقلت صحيفة «نيويورك تايمز»، وأضاف: إنه أبلغ مساعديه أنه يعتقد أن ترامب ارتكب مخالفات تستوجب عزله.