أكدت الجمارك على أهمية مبادراتها في تسهيل حركة السلع والبضائع وخدمة قطاع الأعمال، لاسيما على صعيد تقليص مستندات الصادرات والواردات وفترة بقاء الحاويات إلى 24 ساعة بدلا من 12 يوما.

وأكد مدير عام جمرك الجبيل فيصل الشمري، أن مبادرة تقليص المستندات للصادرات والواردات، من 12 إلى مستندي الفاتورة والبوليصة فقط أسهم في تسهيل عملية فسح السلع ووصولها إلى مستودعات قطاع الأعمال بكل يسر وسهولة، كما اعتمدت الجمارك مشروع أتمتة الإجراءات والتخلص من التعاملات الورقية، وذلك من خلال منصة فسح، لافتا إلى أرشفة البيانات عن طريق المخلصين الجمركيين آليا، ومن ثم يتم استقبالها في وقت قصير، وتبدأ بعدها عملية تدقيقها بالشكل الصحيح، وإنهاء جميع المعاملات والإجراءات المتعلقة بالفسح. جاء ذلك خلال لقاء نظمته غرفة الشرقية بحضور نخبة من رجال الأعمال والجمارك.

واستعرض الشمري خلال اللقاء عددا من المبادرات، مشيرا إلى الشراكة الإيجابية مع قطاع الأعمال والتي تهدف دائما إلى تطوير آلية العمل وتحسين الأداء في القطاع الجمركي واللوجستي. وقال الشمري إن الجمارك ومن منطلق رؤية المملكة 2030، قدمت العديد من المبادرات من أبرزها مبادرة الفسح خلال 24 ساعة، و التقديم المسبق للبيانات قبل وصول الباخرة بـ 72 ساعة، بالإضافة إلى مبادرة تقليص مدة بقاء الحاوية في الميناء من 12 يوما إلى 24 ساعة.