أطلقت وزارةُ الاتصالات وتقنية المعلومات برنامجَ روّاد الألعاب الإلكترونية للشباب والشابات السعوديين من أجل تأسيس شركات وطنية ناشئة بهذا المجال، ويتضمن مرحلة التدريب المكثف وينتهي بمرحلة الاحتضان أو التوظيف، بالإضافة إلى حزم مختلفة لدعم الشركات الناشئة المتوافقة مع إستراتيجية الوزارة تحقيقاً لرؤية المملكة 2030. ويهدف البرنامج إلى استقطاب أفضل المعاهد في مجال تصميم الألعاب الإلكترونية لتقديم برنامج لتدريب وتأهيل الكوادر الوطنية أكاديمياً وتطبيقياً في مجال صناعة الألعاب الإلكترونية، وينبثق من هذا البرنامج شركات ناشئة، ثم بعد ذلك تحتضن في حاضنة أعمال محلية، ويجري من خلالها توفير برامج الدعم المختلفة لدعم الشركات الناشئة. وأكد وكيل الوزارة لوظائف المستقبل والريادة الرقمية - الدكتور أحمد الثنيان، أن البرنامج سيعمل على تقديم حلول تدريب مستدامة ومبتكرة في مجالات تطوير الألعاب الإلكترونية، وتصميم وتنفيذ برنامج تدريبي مكثف يهدف إلى تنمية القدرات الرقمية الفنية لمطوري الألعاب الإلكترونية، موضحاً أن البرنامج سيهتم بدعم روّاد الأعمال المبتكرين لتحويل أفكارهم ومشروعات تطوير الألعاب إلى شركات ذات قيمة تجارية.

وبيّن الثنيان أن المشاركين سيمنحون فرصة الاختيار بين ثلاثة مسارات تخصصية هي: مسار علوم الكمبيوتر، ومسار علوم التصميم، ومسار علوم الفنون، مشيراً إلى أن البرنامج يمتاز بتقديمه تأهيل أكاديمي وعملي وشهادة دبلوم وفرصة إنشاء استيديو ألعاب، ومنحة تصل لـ 70 ألف ريال في مرحلة الحاضنة، أو التوظف في أحد الشركات الرائدة في المجال.