أطلقت «هيئة تقويم التعليم والتدريب» منصة إلكترونية لاختبارات المكفوفين -تجريبيًا- عبر المقرات المحوسبة تمكّن المكفوف من التحكم في أداء الاختبار، وذلك بحضور رئيس الهيئة الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان.

وتأتي ضمن الخيارات الإستراتيجية للتحول الرقمي والتطبيق الإلكتروني للاختبارات والتقويم، وتحقق أهداف الهيئة ومسؤولياتها في خدمة جميع المستفيدين والمستفيدات من المقاييس والاختبارات.

وأكدت الهيئة حرصها على إتاحة الفرصة لجميع المستفيدين للحصول على خدماتها وخاصة الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال المنصة الخاصة بهم، وحيث إن الإعاقات التي تصاب بها هذه الفئة متعددة ومختلفة الدرجات، فقد عملت الهيئة على خدمة كل منها بالطريقة التي تناسب إمكاناتها.

وأضافت: أن العمل يبدأ مع الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال معرفة نوع الإعاقة ودرجتها، وبناء عليها يحدد مسار أخذها للاختبار، فيُصمم الاختبار والأدوات المناسبة له. وأوضحت الهيئة أنها عملت على جميع متطلبات ذوي الإعاقة، بداية من تكييف الاختبارات وانتهاءً بتهيئة المكان لهم، حيث يجد ذوو الإعاقة ما يحتاجونه من عناية في مراكز اختبارات الهيئة المحوسبة المنتشرة في أنحاء المملكة، سواء كانت إعاقتهم حركية أم حسية.

وأشارت إلى أنها وفرت لذوي الإعاقة الحركية مسارات لتنقلهم باستخدام الكراسي المتحركة وأماكن لأخذ الاختبارات في المقرات المحوسبة، كما وفرت حاسبات وشاشات وأدوات يمكن التحكم فيها لتناسب كل فئة من ذوي الإعاقة