أكد السفير معتز زهران سفير مصر بواشنطن أن مصر ترى أن الملف النووي الإيراني ليس هو وحده المشكلة بالنسبة لسلوك إيران في المنطقة وإنما تدخل طهران ومساعيها لتدمير الأصول المملوكة للدول العربية في أنحاء المنطقة وهو ما يجب مواجهته. وأضاف زهران في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية أمس الجمعة، أن هناك فرصة للتعاون مع الإدارة الأمريكية الجديدة في ظل تفاقم التدخل الإيراني في الصراعات المختلفة بالمنطقة سواءٌ في لبنان أو سوريا أو العراق أو اليمن وهو ما أدى إلى تعميق المشكلات فيها. وقال « يجب عدم التعامل مع الملف النووي الإيراني بمعزل عن التدخلات الإيرانية في سائر الصراعات بالمنطقة». وأضاف السفير المصري في واشنطن أن مصر ترى أنه لا ينبغي أن يكون هناك تحرك منفرد لقضية سد النهضة حتى التوصل لاتفاق. وقال إن هناك حاجة للتعاون مع الإدارة الأمريكية الجديدة للعب دور بناء من أجل حل هذا الخلاف حول سد النهضة. وأضاف السفير زهران أن هناك العديد من فرص التعاون بين مصر والولايات المتحدة في ملفات مختلفة في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة للرئيس المنتخب جو بايدن.

وأشار زهران، خلال مشاركته كضيف في حوار افتراضي بالفيديو مع المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية ـ العربية إلى أن الرئيس عبدالفتاح السياسي كان من أوائل القادة الذين هنأوا بايدن بفوزه بمنصبه الرئاسي مؤكدا على حرص مصر على التعاون مع الرئيس المنتخب بايدن في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين. وأدار هذا اللقاء الافتراضي إد رويس عضو مجلس النواب بالكونغرس الأمريكي والذي ترأس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس.