أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية أن تطوير الأحياء القديمة، وتحسينها، والارتقاء بها عمرانياً وثقافياً وتعظيم الاستفادة من الأصول الاستثمارية فيها واحدة من مستهدفات التطوير الشامل، التي تسعى لها هيئة تطوير المنطقة الشرقية مؤكدا أهمية الشراكة مع القطاع الخاص في هذا الجانب..

وبين سموه أن مشروع «نبض الخبر» الذي أطلقته وزارة الشؤون البلدية والقروية، بالتعاون مع وزارة الثقافة وهيئة تطوير المنطقة الشرقية، وعدد من الجهات الحكومية، يسهم في دعم الحراك الفني والثقافي في المنطقة الشرقية، كما أنه رافد من روافد تفعيل دور القطاع الخاص في التنمية، وتحفيزه للإسهام في تطوير الأحياء القديمة ومرافقها، واستثمار المواهب.

من جهته نوه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس مجلس هيئة تطوير المنطقة الشرقية، بمستهدفات مشروع «نبض الخبر» لتعزيز الاستفادة من المواقع القديمة وتنشيطها وتحويلها إلى ساحات للإبداع والمشاركة، ودمج الماضي بالحاضر، عبر فعاليات وبرامج ومبادرات تراعي مختلف فئات المجتمع.