في حادثة غريبة شهدتها «هندوراس»، في أمريكا الوسطى، عاد رجل إلى عائلته بعد مرور أربعة أيام على جنازته، الأمر الذي سبب لزوجته صدمة كبرى.

وتعود الحادثة إلى ديسمبر الماضي، حيث تلقت «فيكتوريا سارمينتو»، اتصالاً من مستشفى «أوكسيدنت» في هندوراس» يفيد بوفاة زوجها البالغ من العمر 65 من تداعيات إصابته بكورونا، وتوجهت الزوجة «المفجوعة» إلى المشرحة الخاصة بالمستشفى، للتعرّف على الجثة، وأكدت الزوجة أن الجثة تعود لزوجها، واستخرجت تصريحًا بالدفن، ونقلت الجثة إلى «سان نيكولاس»، حيث وري الجثمان الثرى.

المفاجأة الصاعقة بالنسبة لفيكتوريا تمثلت في ظهور زوجها بعد 4 أيام من الجنازة، بعدما عُثر عليه في أحد الحقول ببلدة «ترينيداد» المجاورة.

وحسب «ديلي ميل» البريطانية، فقد كان الزوج في نزهة فسقط أرضًا، وظلّ أيامًا غير قادر على النهوض ومن دون طعام.