دعت منظمة الصحة العالمية إلى إطلاق حملات تلقيح في كل الدول «خلال الأيام المئة المقبلة» لمكافحة وباء كوفيد-19 الذي أودى بأكثر من مليوني شخص حول العالم.

من جهته قال رون كلين كبير موظفي البيت الأبيض المقبل بإدارة الرئيس المنتخب جو بايدن إنه يتوقع وصول عدد وفيات فيروس كورونا بالولايات المتحدة إلى نصف مليون فرد الشهر المقبل. وفي هذا الإطار، أكد وزير الصحة الأمريكي أليكس آزار، والذي قدم استقالته بسبب أحداث الكونجرس، أن بلاده لا تمتلك مخزونا كافيا من لقاحات فيروس كورونا، لكنه أعرب في الوقت ذاته، عن أمله في أن تلبي عمليات الإنتاج الجارية، حاجة الولايات المتحدة للجرعة الثانية من اللقاح.

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس قال خلال مؤتمر صحفي في جنيف، «أريد أن أرى حملات التلقيح وقد بدأت في كل دولة في غضون الايام المئة المقبلة»، في حين لم تنطلق الحملات حتى الآن سوى في الدول الثرية.

إلى ذلك دعت لجنة الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية المجتمع الدولي إلى توسيع أنشطة سَلسَلة جينوم متغيرات فيروس كورونا المستجد الأكثر عدوى والمثيرة للقلق.

في الوقت نفسه، قالت لجنة الطوارئ التي اجتمعت افتراضيا، إنها تعارض «حاليا» اعتماد شهادات التطعيم ضد كوفيد-19 كشرط للسماح للمسافرين الدوليين بدخول بلد ما.

وفي بارقة أمل، جرى حتى الآن استعمال 35,61 مليون جرعة لقاح على الأقل في 58 بلدا وإقليما حول العالم، وفق إحصاء لفرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية

لكنّ مختبر فايزر أعلن أمس أن عمليات تسليم اللقاحات ستتباطأ نهاية يناير وبداية فبراير، بسبب إدخال تغييرات على مسار الإنتاج. وسيشمل ذلك دول الاتحاد الأوروبي، ما أثار مخاوف. وعبّر وزراء صحة ستة دول أعضاء في الاتحاد (الدنمارك وإستونيا وفنلندا وليتوانيا ولاتفيا والسويد) عن «انشغال عميق» في رسالة مشتركة لهم.

وقال مصدر حكومي فرنسي إنه سيكون على بلاده «تعديل نسق التطعيم» ضد فيروس كورونا بسبب «انخفاض قوي» منتظر في تسليم لقاحات فايزر-بايونتيك خلال الأسابيع المقبلة. في هذا الصدد، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين إن مختبر فايزر أكد أنه سيسلم الجرعات المخصصة للاتحاد الأوروبي في الربع الأول من العام وفق الجدول المتفق عليه.

بانوراما

أمريكا 227.746 إصابة

إسبانيا 40.197 إصابة

تونس 4170 إصابة

مصر 879 إصابة

كوريا الجنوبية 580 إصابة

الصين 130 إصابة