حققت ريما مجري الزهراني (16) عامًا الطالبة بالصف الثاني بالمدرسة الثانوية الأولي بالظهران، إنجازًا عن طريق بحث علمي لها بعنوان: «توليف جديد لمركبات النخيل النانوية - MgCaFe-LDH للتحكم في تلوث المياه وإعادة الاستخدام الزراعي»؛ وذلك للتحكم في تلوث المياه من خلال دمج العناصر الأساسية وتحويلها لسماد عضوي للبيئة الزراعية.

قالت ريما: إن بحثي عبارة عن مواد مركّبة نانوية ذات طبقات متخصصة والتي أثبتت أنها مواد ماصة واعدة في المستقبل تمتلك خصائص مرغوبة لنشرها في التحكم في تلوث المياه، فالمركبات النانوية الجديدة تم تصميمها وتصنيعها بعناية لأول مرة لإنتاج LDH الثلاثي من خلال دمج العناصر الأساسية وتحويلها لسماد عضوي للبيئة الزراعية.

وأشارت إلى أن المركب النانوي MgCaFe-LDH يمكن أن يعمل بشكل كافٍ كممتاز عالي الأداء لإزالة النترات (NO3-) والفوسفات(PO43-) من المياه ويمكن أن توفر الإزالة العالية الامتصاص فوائد مزدوجة للتحكم في تلوث المياه، وكذلك إعادة تدوير بقاياها المستهلكة كمواد جيدة لاستخدامها كأسمدة.

وقالت الزهراني: إن الهدف الرئيس لهذا المشروع هو تحويل مخلفات النخيل إلى مركبات نانوية جديدة تسهم في امتصاص المواد الملوثة في المياه وإمكانية إعادة الاستخدام الزراعي.

ووجهت الشكر للأهل والأصدقاء على دعمهم وتشجيعهم الكبير والمتواصل والشكر الخاص للبروفيسور نوح طلحت معاذ، على دعمه ومساندته لها في مسيرتها البحثية في جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل. وأضافت: لقد شاركت ببحثي في شراكة بحثية مع الجامعة ومتأهلة للمعارض المركزية في مسابقة إبداع وأيضًا لمعارض التصفيات النهائية في مسابقة إبداع.