استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، اليوم، معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف، يُرافقه معالي نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية المهندس أسامة بن عبدالعزيز الزامل وعدد من قيادات الوزارة.

وبحث سموه خلال اللقاء، الموضوعات المتعلقة بالقطاع الصناعي والتعديني في منطقة المدينة المنورة، وكيفية تفعيل الاستفادة من الفرص الاقتصادية والتنموية والاستثمارية التي تسعى الوزارة إلى تقديمها للمهتمين من خلال مشاريع القطاع والخدمات التي تُقدمها الوزارة تحت مظلتها في المنطقة.

وأشاد سموّه بالدور الذي تقوم به وزارة الصناعة والثروة المعدنية في تهيئة البيئة الاستثمارية المناسبة في قطاعاتها المختلفة، عبر إطلاقها خلال الفترة الماضية العديد من التنظيمات والتشريعات والبرامج التي تهدف إلى تنظيم القطاع وتحفيز الاستثمار فيه، وكذلك دورها في خلق الفرص الوظيفية لأبناء المنطقة في القطاع.

بدوره، أكد معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية، الأهمية التي تكتسبها منطقة المدينة المنورة لمنظومة الصناعة، حيث تحتضن أكثر من 334 مصنع بإجمالي رأس مال مصرّح يصل إلى 113 مليار ريال، إضافةً إلى أنها جغرافياً تزخر بثروات طبيعية مختلفة من المعادن، منها الذهب والنيكل وكذلك النحاس، وخامات معدنية أخرى، حيث يصل حجم الاستثمار في القطاع التعديني إلى 6 مليار ريال.

يُذكر أن نسبة المصانع في المدينة المنورة مقارنة بحجم المملكة تمثل 4%، فيما تصل نسبة رؤوس الأموال من إجمالي رؤوس أموال مصانع المملكة إلى 11 %، كما تبلغ نسبة العاملين من إجمالي العاملين في مصانع المملكة4.7%، ويصل إجمالي عدد العاملين إلى 45.385 ألف عامل، إذ يبلغ عدد المصانع في محافظة ينبع 112 مصنع، وثلاثة مصنع في محافظة مهد الذهب، ومصنع واحد في محافظة خيبر، إضافة إلى ثلاثة مصانع في محافظة بدر، و208 مصنع في المدينة المنورة، وكذلك 3 مصانع في محافظة العلا، ومصنعين في محافظة الحناكية، حيث تشمل العديد من الأنشطة الصناعية من أبرزها صناعة المنتجات الغذائية والمشروبات، وصناعة منتجات المطاط والبلاستك، وصناعة منتجات المعادن اللافلزية وصناعة منتجات المعادن المشكلة باستثناء الآلات والمعدات وصناعة المواد الكيميائية ومنتجاتها.