اشتكى أهالي وسكان حي الجوازنة بمكة من عدم توفر خدمات أمانة العاصمة المقدسة الأساسية فى الحي من إنارة وسفلتة رغم أنه من الأحياء القديمة في وسط مكة المكرمة، وقالوا إن المنحدرات الجبلية تعرض حياة الأهالي لخطر السقوط حيث شهد الحي مجموعة من حوادث سقوط السيارات وتعرض بعض الأهالي لإصابات نتيجة حوادث السقوط، وقالوا إن لديهم معاملات فى أدراج الأمانة منذ أربعة عقود وتعاقب عدد من الأمناء على مكة ولم تنته المشكلة.

مساحة محدودة

في البداية قال المواطن صالح إبراهيم المورى إن حي الجوازنة من الأحياء التي عاشت معاناة ليس لها مثيل فالحي محدود المساحة وتنيذ الطريق ووضع الحواجز لحماية الناس لاتحتاج إلى اعتمادات مالية كبيرة مثل المخططات ولكن مع الأسف الأمانة تجاهلت هذا الحي طوال هذه السنوات الاربعين وتعبنا من مراجعة الأمانة ولانجد ردا وكانت آخر معاملة تقدمت بها قبل ثلاثة أشهر ووعد الأمين الحالى بإنهاء المعاناة التى تحتاج الى تأليف رواية عنها، واليوم نكرر رفع المطالب لوزارة الشؤون البلدية والقروية ونقول لم يبق من العمر طويلا ولكننا نعمل للأجيال القادمة. وقال المواطن خالد الفريد القحطاني نحن فى حي الجوازنة بطلعة ملقية بالعتيبية معاناة ليست وليدة اليوم ولكنها منذ عام 1400 هـ، حيث سكن الآباء والأجداد فى اطراف وقمة هذا الجبل فى بدايات مرحلة التوسع العمرانى لمكة المكرمة وتوجه الناس للسكن فى قمة الجبال الغير مليئة بالسكان، وعلى مدى اربعة عقود شهدت احياء مكة تطورا كبيرا في المجال العمراني والإنارة والسفلتة وتطوير الأحياء والمخططات السكنية ولكن هذا الحي بقى على حاله طوال هذه السنين.

4 عقود

وطالب المواطن محمد قاسم أمانة العاصمة المقدسة بالتعامل مع الحي أسوة بالأحياء الأخرى خاصة أن معاملات سكان الحي مضى عليها أربعة عقود في أدراج الأمانة ـ نريد وضع حواجز لحماية أطفال الحي الذين تتعرض حياتهم للخطر أثناء لعبهم والأهالي يشعرون بالقلق عندما يخرج أبناؤهم من البيت ولايرتاحون حتى يشاهدوا عودتهم، وهذه أكبر معاناة للأسر في الحي فهل نجد حلولا قريباً. وقال المواطن عايد صالح الموري من سكان حارة الجوازنة بالملقية الحقيقة ثلاثة أجيال شهدت معاناة هذا الحي والرعيل الأول كافح وبذل من أجل إنهاء المعاناة ولكنهم رحلوا عن الدنيا ولم تنته معاناة أبنائهم وأحفادهم وقال إن سيارات الأهالي تقف وتسير على حافة طريق جبلي خطر وسبق قبل سنوات أن تعرضت سيارتي لانزلاق نحو الهاية ولم يردها سوى سور احد المباني وعناية الله أنقذتني من الموت، وحضر الدفاع المدني وانتشل السيارة من الهاوية.



متحدث الأمانة: الحي مدرج ضمن مشاريع الأمانة حاليا

رداً على استفسارات(المدينة) قال مدير العلاقات العامة والاتصال المؤسسي بأمانة العاصمة المقدسة رعد بن محمد الشريف نشكر لكم حرصكم واهتمامكم ونفيدكم أن المشروع مدرج ضمن مشاريع الأمانة القائمة حاليا بإدارة تشييد الطرق والإنارة لتطوير الطرق الجبلية بالأحياء العشوائية، ونشير إلى قيام أمانة العاصمة المقدسة مؤخراً بإبرام عقود جديدة لفتح عدد من الطرق الجبلية بمكة المكرمة ورفع كفاءتها وتطويرها وفق أحدث الوسائل العلمية، لضمان الاستفادة منها بالشكل المطلوب، والرقي بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين، ويبدأ العمل في تنفيذ هذه المشاريع حسب المواقع والكثافة السكانية.