حققت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي خلال العشر السنوات الماضية قفزات عملاقة، لاسيما على صعيد التوسعات لاستيعاب ملايين المصلين والزوار وإطلاق المبادرات الداعمة لتطوير الخدمات ودعم التحول الرقمي وتعزيز الأمن الفكري لأكثر من 7 ملايين مستفيد، وشهد الحرمين العديد من المشروعات العملاقة والتوسعات لاستيعاب الحجاج والعمار من خلال (التوسعة السعودية الثالثة، وتوسعة صحن المطاف، والمسعى، وإعادة ترميم الكعبة المشرفة)، كما اطلقت خطط التحولات الرقمية والمبادرات المستقبلية في خطة الرئاسة (2024)، والتي ركزت على إعادة الهيكلة الإدارية، وتمكين الشباب والمرأة، وتفعيل الذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني، والاهتمام بتنمية المكان والإنسان، ومكافحة الأوبئة، والمحافظة على سلامة زوار وقاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي، والاهتمام بنشر الوسطية والاعتدال والتسامح

أما خلال جائحة كورونا قدمت رئاسة شؤون الحرمين الشريفين إجراءات احترازية من بينها الكاميرات الحرارية الموزعة في أرجاء المسجد الحرام والمسجد النبوي، وأجهزة التعقيم التي تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي وتدشين الروبورت الذكي في الحرمين الشريفين، وأجهزة الخدمة الذاتية..

ترشيد مستمر في استهلاك الطاقة

حرصت الرئاسة على تفعيل أهداف المركز السعودي لكفاءة الطاقة في مجال ترشيد ورفع كفاءة استهلاك الطاقة، من خلال زيادة نسبة توفير الطاقة وتحويل جميع وحدات الإنارة في عموم المسجد الحرام إلى نوع LED.

كما توفر الرئاسة مستشعرات وحساسات خاصة لإطفاء أنوار الإضاءات في المرافق التابعة لها، في حال عدم تواجد الموظفين داخلها للحد من هدر الطاقة الكهربائية مع حرصها في خطط(2024) للوصول لأعلى مستويات التقليل من استهلاك الطاقة الكهربائية.

ادارات متخصصة في الذكاء الاصطناعى والملكية الفكرية والعمل التطوعي

تتضمن أهداف خطة الرئاسة (2024) تطوير الأعمال، وتحسين مستوى الأداء، وتنمية البنية التحتية الرقمية، وتأهيل الموارد البشرية، ومضاعفة الدورات الأكاديمية، ووصل عدد القيادات الشابة إلى (500) شاب يحملون مؤهلات دراسية عالية من أعرق الجامعات الداخلية والخارجية، بالإضافة إلى (1000) شاب يعملون في الوظائف المؤقتة الموسمية.كما سعت رئاسة شؤون الحرمين الشريفين إلى تمكين المرأة من خلال إعادة هيكلة الوكالة المساعدة النسائية، وإنشاء وكالة الشؤون التطويرية النسائية،وتعيين (10) قيادات نسائية جديدة،ووصل عدد النساء العاملات في المسجد الحرام ووكالة الشؤون التطويرية النسائية (1500) امرأة.

ومع بداية العام الهجري الجديد (1441هـ) تم استحداث عدد من الوكالات والإدارات العامة الجديدة، ووصل عدد الوكالات إلى (33) وكالة ووكالة مساعدة، و(60) إدارة عامة، تهدف إلى تطوير الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن..

وركزت الهيكلة الإدارية الجديدة على إنشاء إدارات متخصصة في الذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، والملكية الفكرية، ومكافحة الأوبئة، والعمل التطوعي، والخدمات الاجتماعية.

مبادرات تطويرية بمشروع «حرمين»

انطلقت أولى خطوات مشروع الخطة الاستراتيجية والتشغيلية (حرمين) بالتعاون مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وكان من ثمارها الانطلاقة المستقبلية بالمبادرات التحولية لخطة الرئاسة التنفيذية (2024) بـ (60) مبادرة، و (10) محاور رئيسية و (10) أهداف استراتيجية للاحتفاء بالقاصدين وإثراء تجربتهم ، والتميز التشغيلي لمرافق الحرمين لتمكين القاصدين من أداء عبادتهم بكل يسر وسلام، وتطوير منظومة التوجيه والإرشاد للقاصدين، وإيصال رسالة الحرمين الشريفين للعالم وتعزيز أثرهما الدعوي.

الإعلام والعالمية

وصل إعلام الحرمين إلى العالمية عبر عدة وسائل و برامج، ففي جانب الإعلام الرقمي للرئاسة ظهر الفيلم التعريفي التطور في جهاز الرئاسة منذ إنشائها وإلى هذا العهد الزاهر الميمون، وفيلم طهر بيتي، وفيلم المأرز، والفيلم الوثائقي زمزم الماء المبارك الرحلة التاريخية المشرّفة للماء الطهور ومراحل العناية والتطور التي استمرت عبر عصور زمنية مختلفة، وفيلم كسوة الكعبة المشرفة، وفيلم يوم في الحرم الذي يعرض تجربة واقعية حية لمدة يوم كامل من خلال أعين العاملين في بيت الله.

ومن برامج الرئاسة برنامج في رحاب الحرمين المكون من ثلاثين حلقة ويستعرض في كل منها خدمة من الخدمات المقدمة في الحرمين الشريفين، والإرشادات والرسائل التوعوية التي يصل عددها إلى ثلاث مئة رسالة بـ(6) لغات،

كما تعمل الإدارة العامة للإعلام والاتصال بالرئاسة على إعداد فيلم قصة جائحة كورونا في المسجد الحرام (فيلم سينمائي) يستعرض جهود حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين للوقاية من جائحة كورونا في المسجد الحرام، أما مشروع المكتبة الرقمية المرئية يعرض الإنتاجات المرئية عن الحرمين والصور الفوتوغرافية التوثيقية والجمالية.

السديس يؤكد على تفعيل دور أكاديمية اعتدال

يؤكد الرئيس العام الشيخ السديس في العديد من المناسبات على مواصلة تفعيل أكاديمية اعتدال والبدء بتنفيذ أهم برامجها ومنها إقامة الندوات العلمية المتنوعة في العلوم، وعقد حلقات النقاش المؤصلة وصياغة مخرجاتها وتنفيذها، واستمرار الدورات العلمية والحوارية والفكرية لمنسوبي الرئاسة وللقاصدين، واستخدام التقانة الحديثة في نشر رسالة الحرمين الشريفين العلمية والفكرية، والعناية باللغات والتوسع في نشر الرسالة العلمية للعالم أجمع، إقامة المسابقات التي تعزز المنهج الوسطي المعتدل للطلاب والطالبات.

كما أوصى السديس بعقد البرامج العلمية في الدبلوم والدورات المطولة ومنحها لطالبي العلم، والتحسين المستمر والرفع بالمقترحات في هيكلة الإدارات وتوزيع تخصصاتها.

ويعد برنامج الماجستير بمعهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال بالمسجد الحرام أحد مخرجات برنامج اعتدال والذي جرى تطبيقه بتعاون وتنسيق مع المعهد.

الوسطية والاعتدال

جهود رئاسة الحرمين

توسعات لاستيعاب ملايين المصلين والزوار

إطلاق المبادرات الداعمة لتطوير الخدمات ودعم التحول الرقمي

تعزيز الأمن الفكري لأكثر من 7 ملايين مستفيد

إعادة الهيكلة الإدارية، وتمكين الشباب والمرأة

60 مبادرة لتطوير الخدمات والإرشاد

تفعيل الذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني

الاهتمام بتنمية المكان والإنسان، ومكافحة الأوبئة

الاهتمام بنشر الوسطية والاعتدال والتسامح

تدشين الروبورت الذكي في الحرمين الشريفين، وأجهزة الخدمة الذاتية.

7 ملايين مستفيد من الدروس العلمية والندوات

تعمل رئاسة شؤون الحرمين من خلال وكالاتها لتفعيل قرابة ستين مبادرة مقسمةً إلى تسعة محاور رئيسة، وتشمل أهدافها عددا من المحاور منها: (المحور الخدمي، والتقني، و الإعلامي، والإداري، والإرشادي والإثرائي لقاصدي الحرمين الشريفين)، ويأتي محور التوجيه والإرشاد ليظهر للعالم أجمع (الوسطية والاعتدال) التي جاء بها ديننا الحنيف من خلال الدروس والمحاضرات، ويتجاوز عدد المستفيدين كل عام من البث الصوتي والمرئي للدروس العلمية والمحاضرات والندوات التي قدمتها الرئاسة العامة داخل الحرمين الشريفين، (7) ملايين مستفيد، وتقدم هذه الدروس على حساب إدارة التوجيه والإرشاد الرقمي في اليوتيوب، وبلغ عدد المطبوعات الموزعة مليونين، والكتب المهداة (30) ألفًا، ويستضيف برنامج (أطياف) (350) ضيفاً من النخب الإسلامية على مستوى العالم، كما يستفيد من برامج الحج العلمية (37) ألف حاج، وأكثر من (300) مشرفاً من الدورات التدريبية لمشرفي البرامج الثقافية في حملات الحج، وحوالي (5) آلاف عدد المستفيدين من محاضرات موسم رمضان.

وتوزع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي سنوياً أكثر من (5) ملايين كتاب وإصدار توجيهي، وحوالي (37) حقيبة علمية، لتوجيه القاصدين بكيفية أداء مناسكهم وعباداتهم وبيان الآداب الواجبة على المسلم في الحرمين الشريفين..