Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
محمد سالم الغامدي

2030 ونيوم وغيرها

A A
نعيش في خضم خطتنا الطموحة 2030 التي نتأمل منها الكثير والكثير من المنجزات التي تعم كل منحى من مناحي حياتنا وتعم كل مدينة من مدن بلادنا الحبيبة، فبعد أن انتهت مرحلة التحول لمسنا الكثير من المنجزات الحضارية والتقنية والثقافية والاجتماعية التي نعتز بها كثيراً وأصبحت حديث العالم، فعلى سبيل المثال لا الحصر مشروع نيوم وذا لاين القائمة على أحدث الطرز التقنية في كل منحى من مناحيها وذات البيئة الخالية من كل الملوثات، ومثل الحكومة الإلكترونية التي أحدثت الكثير من التحول في كافة المعاملات الحكومية لتصبح تقنية، ومثل تكثيف مشاركة المرأة في التنمية وفتح الكثير من الأبواب لإثبات وجودها وجارتها، ومثل فتح أبواب السياحة وتفعيل مساراتها داخل البلاد.

ومع تلك المنجزات فإن المواطن مازال ينتظر الكثير ، فمشروع نيوم وذا لاين العملاقان سيكونان نقلة حضارية للمملكة نفاخر بها، ونجاح هذه المشاريع العملاقة يجعلنا ننتظر بزوغ مشاريع عملاقة أخرى في كافة مدننا وخاصة المدن الكبرى والمدن ذات الجذب السياحي وخاصة منطقة مكة المكرمة التي يؤمها كل عام عشرات الملايين لغرض الحج والعمرة وكذلك المنطقة الجنوبية التي حباها الله الكثير من الجمال في طبيعتها وطقسها والتي بالإمكان أن تكون وجهة سياحية عالمية.

ومازلنا ننتظر من خطتنا الطموحة أن تحتوي الخريجين من كافة التخصصات العلمية وخاصة ممن قضى عدة أعوام خارج البلاد في رحلة كلفت الدولة مئات الملايين من الدولارات لتأهيلهم في تخصصات أغلبها نادرة، وتنميتنا تحتاج لها.

ولعل المؤشرات على تنامي قضية البطالة بعد أن وصلت هذا العام إلى 14،5٪ توحي بوجود خلل يستوجب الالتفات له من وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية وإيجاد الحلول الناجعة لها، فحضارة الدول لا تقوم وتستدام إلا على أكتاف أبنائها.

ومن المؤكد أن خطتنا الطموحة ستلتفت لذوي الدخل المحدود فتخفف عنهم الكثير من الأعباء.

ويقيني أن الأعوام المقبلة سوف تبرز لنا الكثير من المنجزات التي تطال بناء الإنسان وتنمية المكان. والله من وراء القصد.
Nabd
App Store
Play Store
تصفح النسخة الورقية