أشادت منظمة الصحة العالمية بعد اعتماد المدينة المنورة مدينة صحية بمشروع برنامج المدن الصحية الذي نفذته جامعة طيبة بالمدينة المنورة بإشراف إمارة المنطقة ومشاركة عدد من الوزارات والهيئات والمديريات بالإضافة لقطاعات عدة من المدينة المنورة ممثلة بقطاعات الأمن والصحة والتعليم والقطاع البلدي والخدمي والقطاع الثالث والجمعيات الخيرية.

وقدمت جامعة طيبة دورًا في إعداد جوانب الحوكمة للبرنامج وبناء منصة إلكترونية وإعداد دراسة ذاتيه تناولت نقاط القوة على مستوى المملكة والمدينة وارتباط البرنامج بالخطط التنموية والرؤية والرسالة والهيكلة ومحاور البرنامج وخطة التنفيذ والأحياء المستهدفة.

وأوصت الصحة العالمية بتبني مكتب المنظمة في إقليم شرق المتوسط للحوكمة والآلية التي اتبعها البرنامج في هذا المشروع وتبني المنصة الإلكترونية للمشروع التي تم بناؤها في جامعة طيبة وكذلك التوصية بجعل جامعة طيبة مركز تدريب للبرنامج على المستوى الوطني وإقليم شرق المتوسط.

يذكر أن جامعة طيبة شريكًا إستراتيجيًا لبرنامج المدن الصحية بالمدينة المنورة الذي يرأس لجنته الإشرافية رئيس الجامعة بالمدينة المنورة الدكتور عبدالعزيز بن قبلان السراني ويتم متابعة سيره بشكل دوري من قبل مجلس المنطقة حيث اشتمل على 9 محاور و 97 معيارًا ونحو 20 فرقة رئيسية وفرعية ويضم 100 عضو، كما بلغت الجهات المشاركة 22 جهة حكومية وأهلية وخيرية وتطوعية واستوفت المدينة المنورة المعايير المدرجة في البرنامج بنسبة 100 في المئة.