أعلنت مبادرة بيرل عن إطلاق استراتيجيتها المحدثة، بعنوان رؤية 2025، ما يمثل تعهداً متجدداً للمضي قدماً في إثبات الجدوى الاقتصادية لممارسات حوكمة الشركات الرشيدة في منطقة الخليج.

وتم اعتماد هذه الرؤية مؤخراً خلال اجتماعات مجلس المحافظين ومجلس المدراء التنفيذيين لمبادرة بيرل، التي حضرها 31 شخصية من الرؤساء التنفيذيين وكبار المدراء التنفيذيين للشركات الإقليمية والدولية الرائدة، بما في ذلك أرامكو السعودية، السوق المالية السعودية (تداول)، شركة شل للنفط، إرنست ويونغ، برايس ووترهاوس كوبرز، أرامكس، مجموعة شلهوب، كي بي إم جي، بنك الشارقة، شركة الاتصالات السعودية، فريش فيلدز بروكهاوس ديرينجر، دانا غاز، نفط الهلال، غلفتينر، الراجحي وشركاه، الهلال للمشاريع، وأصداء بي سي دبليو.

تأسست مبادرة بيرل في عام 2010 كمنظمة غير ربحية مكرسة لتلبية الحاجة المتزايدة لممارسات الحوكمة الرشيدة للشركات، ولتعزيز ثقافة المساءلة والشفافية عبر القطاع الخاص في منطقة الخليج. وعلى مدى العقد الماضي، طورت مبادرة بيرل أكثر من 150 مصدر عملي مخصص لتعزيز ممارسات الحوكمة المؤسسية في الشركات الاقليمية. كما قدمت منصة مفتوحة للمهنيين لتبادل واستعراض التحديات والنجاحات، حيث اجتمع أكثر من 12 ألف شخص في أكثر من 250 حلقة نقاش وورش عمل وندوات افتراضية، عُقدت في جميع أنحاء المنطقة. ويشمل عمل المنظمة أيضاً الأوساط الأكاديمية، حيث تشارك 40 جامعة إقليمية وما يقارب 10 آلاف طالب جامعي في أنشطة تهدف إلى تعزيزالوعي حول ممارسات الحوكمة المؤسسية.

وتقديراً لإنجازاتها وتفانيها في تعزيز ثقافة المساءلة والشفافية في منطقة الخليج، قامت الأمم المتحدة بمنح مبادرة بيرل صفة استشارية خاصة لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي، ما يجعلها المنظمة غير الربحية الأولى في دولة الإمارات الحائزة على هذا الاعتراف.

تعزز رؤية 2025 سجل إنجازات مبادرة بيرل الحافل بالإنجازات على مدار السنوات العشر الماضية، وتوفر مخططاً وبرنامج قابل للتنفيذ حول كيفية توسيع وترسيخ أثر المنظمة عبر منطقة الخليج، مع ضمان استمرارية عمل المبادرة الناشط والقيادي في تعزيز الحوكمة المؤسسية، باعتبارها ركيزة أساسية لاستدامة الأعمال وخلق فرص العمل.

وبغرض تطوير الرؤية، عقدت مبادرة بيرل جلسات تشاورية مع أكثر من 100 شخصية من قادة الأعمال والمؤسسات الاقليمية بشأن الأولويات الاستراتيجية لمجتمع الأعمال، وذلك لضمان مواءمة برامج المبادرة المتنوعة مع متطلبات النظام البيئي للحوكمة المؤسسية، وتوليد القيمة لجميع أصحاب المصلحة المشاركة، وعرض أثر قابل للقياس مع مرور الوقت.

ونتج عن ذلك استراتيجية طويلة المدى تركز على اختصاص برامج مبادرة بيرل لدعم المؤسسات الخاصة والشركات العائلية والشركات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات الخيرية في الموضوعات المتعلقة بالحوكمة، بما في ذلك التنوع والشمول ومكافحة الفساد، ورفع التقارير حول المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG). وستستمر مبادرة بيرل في تقديم دورات تدريبية مخصصة وورش عمل لبناء القدرات، وعقد اجتماعات افتراضية وواقعية ، وإجراء أبحاث مخصصة ودراسات حالة واستطلاعات عبر برامجها، بهدف خدمة شركاء المبادرة بشكل أفضل، والمساعدة في تحسين الأنظمة والسياسات وممارسات الحوكمة.

وبمناسبة إطلاق الاستراتيجية المُحدّثة، قال جمال فخرو، رئيس مجلس محافظي مبادرة بيرل: "تمثل رؤية 2025 لمبادرة بيرل الخطوات المقبلة في رحلتنا لمواصلة وضع معايير التميز لبيئة الأعمال الإقليمية. فعلى مدى السنوات الماضية، وبدعم من الشركاء، حققت مبادرة بيرل تقدماً كبيراً في تحسين المساءلة والشفافية للشركات عبر القطاع الخاص في منطقة الخليج. إن مستقبل مبادرة بيرل مشرق، ونحن نتطلع بحماس لرؤية ما يمكننا تحقيقه عندما نجتمع معاً في إطار هدف واحد يتمثل في تحويل بيئة الأعمال في جميع أنحاء منطقة الخليج."

ومن جانبه ، علّق بدر جعفر، مؤسس مبادرة بيرل، على إطلاق الاستراتيجية الجديدة قائلاً: "منذ إنشائها، تؤمن مبادرة بيرل إيماناً راسخاً بأن الشركات التي تتبنى معايير الحوكمة النموذجية هي أكثر تنافسية واستدامة، وأكثر قدرة على المساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية على المستوى الإقليمي. يعتمد المستقبل الاقتصادي لمنطقتنا على مرونة واستدامة مجتمع الأعمال ولذلك يعد توسيع نطاق الأثر الشامل للقطاع الخاص من خلال الحوكمة أحد الأهداف الأساسية لمبادرة بيرل."