قال أكثر من 5 مؤيدين للرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، وهم يواجهون تهما فدرالية، إنهم كانوا «ينفذون أوامر الرئيس»، عندما ساروا نحو الكابيتول في 6 يناير.

وأشارت وكالة «أسوشيتد برس» إلى أن الأمر قد ينتهي بأقوال أنصار دونالد ترامب، المتهمين بالمشاركة في أعمال الشغب في مبنى الكونغرس الأمريكي (الكابيتول)، ضد ترامب، خلال محاكمته في مجلس الشيوخ، حيث يواجه تهمة «التحريض على تمرد عنيف».ولفتت الوكالة إلى أنه من المرجح أن تحتل بعض التعليقات، التي تم التقاطها في مقابلات مع المراسلين والوكلاء الفدراليين، مركز الصدارة في إدانة ترامب.

أبرز التصريحات التي قالها «أنصاره»:

جينا ريان.. وكيلة عقارات في تكساس:

«أشعر أنني كنت أتبع رئيسي بشكل أساسي، طلب منا أن نسافر إلى هناك وحضرنا «.

جاكوب تشانسلي.. أريزونا:

سافرت لواشنطن بناء على طلب الرئيس « تم تصويره على المنصة في مجلس الشيوخ، وكان بلا قميص، ويضع طلاء للوجه، وقبعة من الفرو ذات قرون

رجل إطفاء متقاعد.. بنسلفانيا:

استمعت إلى خطاب ترامب، ثم «اتبعت تعليمات الرئيس»، وتوجهت إلى الكابيتول... « متهم بإلقاء مطفأة حريق أصابت3 من عناصر شرطة الكابيتول

روبرت باور- من كنتاكي:

«سرت إلى الكابيتول الأمريكي لأن الرئيس ترامب طلب منا أن نفعل ذلك».

رأي قانوني:

فرانك بومان..أستاذ القانون في جامعة ميسوري قال:» تقديم تصريحات هؤلاء الأشخاص، هى جزء من إثبات أنه سيكون من المعقول على الأقل أن يتوقع الشخص العقلاني أنه إذا قلت وفعلت الأشياء التي قالها وفعلها ترامب، فسيتم فهمها بالضبط بالطريقة التي فهمها هؤلاء الأشخاص».