Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

أكاديميون ومشايخ : الأثيوبي أفنى عمره لخدمة العلم والطلاب

    الشيخ أحمد الغامدي

عالم رباني عشق مكة والعلم

A A
نوه عدد من المشايخ والأكاديميين بما قدمه الشيخ الراحل محمد بن علي بن آدم الأثيوبي أحد علماء الحديث والعلوم الشرعية بمكة المكرمة، مضيفين أنه كان مخلصاً في نشر العلم زاهداً، منفتحاً على الحوار مع طلابه دون مغالاة في الرأي. وكانت العاصمة المقدسة قد ودعت مؤخراً العلامة محمد الأثيوبي من المشتغلين بعلم الحديث الذي ظل حتى أواخر أيام حياته يداوم في دار الحديث بمكة المكرمة يُلقي دروسه للطلاب، وكان يأتي أحيانًا من المستشفى للدار ليلقي دروسه وإبرة المغذِّي لا تزال على يده، ثم تفاقمت حالته الصحية قبل أسبوعين من وفاته، فأعطي إجازة رغم إصراره على المجيء والتدريس.

أثر الأسرة في حياة عالمنا الأثيوبي ؟!

يقول الدكتور علي بن محمد العمران ـ مدرس بكلية الحرم المكي الشريف ـ :

اسمُه محمد بن علي بن آدم بن موسى الأثيوبي ولد عام 1366هـ في أثيوبيا.

ترَعرَع ـ رحمه الله ـ في كنف والده الأصولي المحدث الشيخ علي آدم، فأحسن تربيته، وحبَّب إليه العلم، فنشأ محبًّا للعلم الشرعي منذ صغره، وقد أخذ العلم على يد ستة عشر شيخا و ترك مؤلفات كثيرة يزيد عددها عن خمسين كتابًا وكان أول ما قدم مكة المكرمة التحق بمعهد الحرم المكي طالبًا، وكانت له دروس خاصة في حي القشلة بمكة المكرمة، ثم في عام 1408هـ تقدم إلى دار الحديث الخيرية للدراسة فيها كطالب، إلا أنَّ اللجنة التي تختبر الطلاب للقبول قد أُعجِبَت بسعةِ علمه واطِّلاعه، وعرَفَت قَدرَه من خلال المقابلَة معه، فعُيِّن مدرِّسًا في المكان الذي جاء إليه ليكون فيه طالبًا.

على نهج الشافعي في اتباع الأدلة؟!

وينقل الدكتور العمران عن ملازميه قولهم : ما رأيناه عنَّف طالبًا و كان يبكي ويتحسَّر بعد اعتلال صحَّته وقوَّته، لأنه لن يستطيع إكمالَ شرح جامع الترمذيِّ ويؤثر عنه قوله : لما طالعتُ كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم والشيخ محمد بن عبد الوهاب ـ رحمهم الله ـوجدتُ فيها ما يناقض ما عليه كتبُ العقائد المقرَّرة في بلدنا وفي احدى زياراته لموطنه سألوه عما لاحظوه من تغيير فقال : الإمام الشافعيَّ لما كان في الحجاز والعراق كان له مذهب، ولما ذهب إلى مصر، ووجد الأدلة الكثيرةَ تركَ مذهبه القديم، وأسَّس مذهبه الجديد؟! فكذلك ، لما وجدتُ الأدلةَ التي غابت عن أهل بلدنا صِرتُ أتَّبعها، وأعمل بمقتضاها .

كتب النثر والنظم لخدمة العقيدة

يشير الدكتور نورالدين محمد دالي ـ الأستاذ المشارك بالجامعة الإسلامية بمنيسوتا بأمريكا والمتعاون بجامعة أم القرى ـ إلى أن العلاّمة الأتيوبي كان رائدا في التأليف و نشر الكتب القيمة، فقلمه يكتب النثر ويكتب النظم بلغة الكتاب والسنة الفصيحة في شتى المجالات التى تخدم الدين. ومن مؤلفاته :

1- العقيدة: حيث نظم بعض مسائل العقيدة في منظومة ألفية التوحيد، المسماة “الدرة المضية في نظم توحيد رب البرية”

2- أصول الفقه: حرر الشيخ في الأصول كتابه “الجليس الصالح النافع بتوضيح معاني الكوكب الساطع.” وهذا السفر النفيس، شرح لكتاب الكوكب الساطع (نظم جمع الجوامع للسيوطي)

3- شروح الحديث : ومن تلكم الشروح:

أ‌- شرح سنن النسائي الموسوم بــــ “ذخيرة العقبى في شرح المجتبى”،

ب‌- شرح صحيح مسلم الموسوم بــــ “البحر المحيط الثجاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج”

ت‌- شرح ابن ماجه الموسوم بــــ”مشارق الأنوار الوهاجة ومطالع الأسرار البهاجة في شرح سنن الإمام ابن ماجه”

ث‌- شرح جامع الترمذي الذى سماه:” إتحاف الطالب الأحوذي بشرح جامع الإمام الترمذي”

وله مشاركة طيبة في كثير من أقسام علوم الحديث ، ومن ذلك:

1- المصطلح: له كتاب “إسعاف ذوي الوطر وكتاب البحر المحيط الأزخر”

2- علم العلل: له ألفية علل الحديث اسمها “شافية الغلل بمهمات علم العلل”

3- الجرح والتعديل: له منظومة ماتعة في 700 بيتا، الموسومة بـــ “إتحاف النبيل بمهمات علم الجرح والتعديل” وغيرها من المؤلفات التي لم تر النور بعد

وصية الشيخ لطلاب العلم

وفي الختام يقول الدكتور دالي كان الشيخ رحمه الله يوصي طلابه قائلا :” فيا أيها الطالب اللبيب، والراغب الأريب، اعلم -أسعدك الله تعالى- أنَّ هذا العلم بطيئ اللزام، بعيد المرام، لا يُرى في المنام، ولا ينال بالأوهام ولا يُورث عن الأباء والأجداد والأعمام، ولا يناله كسلان ولا يُوفَّقَه نومان ولا يُلقَّاه من قطع نهاره بالاجتماع، وليله بالجماع، وإنما يُعطاه من بذل كلّه في سبيل الطلب، ولم يبال لما يناله من كدّ وتعب .

عرفت العلامة الإثيوبي عن قرب ؟!

يقول الشيخ أحمد بن قاسم الغامدي عرفت العلامة الإثيوبي رحمه الله عام 1409 للهجرة فلازمته ثمان سنوات أحضر دروسه في القشلة ثم في مسجد دار الحديث وفي منزله فقرأت عليه الكتب الستة وعلوم الآلة كلها و تميز رحمه الله بسعة اطلاعه على مختلف فنون العلم رواية ودراية، وكان حرصه وشغفه بالعلم منقطع النظير فلا تراه إلا مشتغلا بالمطالعة والحفظ والتعليم والتأليف والكتابة نظما ونثرا زاهدا عابدا لا يبتغي من حطام الدنيا إلا بما يخدم به العلم فقل مثله في الاشتغال بالعلوم والتواضع ولطف الجانب ودماثة الأخلاق، كان سمحا فلم أر عليه طيلة ملازمتي له إلا البشاشة والبشر وقد عرفته في السفر والحضر بالحكمة والأدب الجم ، وكان سريع البديهة ذا فطنة وذكاء وقوة محفوظ وضبط له مع كثرته في مختلف العلوم، وقد كان يخصني بوقت في منزله لمزيد من القراءة مرغب مرحب

وافق الأمير نايف ـ رحمه الله ـ على تصحيح إقامته

يقول الشيخ الغامدي كان بيننا من المودة والمواقف ما يطول سرده هنا فكان معلما وصديقا وقد أجازني بما تصح له روايته رحمه الله، وقد أكرمني الله بالسعي في تصحيح إقامته من طالب إلى مدرس بدار الحديث الخيرية حتى حصل على موافقة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله وكان وزيرا للداخلية آن ذاك وذلك بشفاعة أحد معارفي المشايخ الفضلاء عند مطالبة الجهات الرسمية لدار الحديث بتصحيح وضع كادرها من المعلمين وكان تصحيح ذلك الأمر معقدا الا أن الله يسر له أمره، وقد عكف على التدريس والتأليف حتى أنجز من الشروحات والكتب مالا يُعرف لغيره في هذا العصر أسأل الله تعالى أن يغفر له وأن يتغمده برحمته وأن يجزل له الثواب وأن يجمعنا به بدار كرامته إن ربي سميع مجيب.

كان يتعاهد طلابه ويتفقدهم

يقول الدكتور سامي بن أحمد الخياط ـ جامعة جدة ـ: المحدث الأديب المربي الزاهدمحمد بن علي آدم الأثيوبي الولوي-رحمه الله- عالمٌ كبيرٌ و أعتبره فاق الحافظ العراقي في العلم؛ أتقن فنون علوم الشريعة كلها بلا مبالغة، علوم العربية الاثني عشر وعلوم التفسير والفقه وأصولهما وعلوم الحديث وأصوله وعلوم العقيدة وأصولها، وعلوم السيرة والتاريخ، والأدب بل برع فيها كلها وله منظومات وأراجيز في هذه العلوم. كان عالماً عاملاً ربانياً زاهداً ورعاً يتعاهد طلابه ويتفقدهم ويلاطفهم ويحثهم على الصبر في طلب العلم. حججت معه وإلى جواره قبل عشرين سنة من وفاته ومعه ابنه، فلم أر فيه إلا الذكر والعبادة واستغلال الوقت في قراءة القرآن والحديث ومراجعة محفوظاته وتسميعه لابنه محفوظاته، وحسن تريبته ورعايته لابنه، مع عقده للدروس كلما سنحت فرصة.

كان بحراً أذعن له الموافق والمخالف

ويضيف الدكتور الخياط : لم تر عيني مثله في العلم والعمل بالسنة والزهد والورع والتواضع .وكنا كشباب متحمسين في مناقشته في ترجيحاته لفروع مسائل الفقه فكان من ورعه يتراجع أحياناً عن رأيه ويتوقف أحياناً. شرح الكتب الستة في عشرات المجلدات، وشرح مختلف المنظومات والأراجيز في كل علوم الشريعة. أنا أعتبر شيخنا الأثيوبي جامعة كبرى في علوم الشريعة واللغة والأدب والتاريخ بل في العلوم الانسانية . حضر عنده كبار طلاب العلم واغترفوا من

بحر علمه، وأذعن له الموافق والمخالف

قسم وقته بين التدريس والمراجعة والتأليف

يقول الشيخ محمد بن عبدالله المالكي ـ عضو المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات ـ : كان شيخنا العلامة محمد الأثيوبي في خدمة الحديث الشريف والدعوة إلى الله فكان يحثُّنا على حفظ وتسميع خمسة رجال من رجال الحديث وخمسة أبيات من ألفية السيوطي ومثلها من ألفية ابن مالك في النحو، وكان رحمه الله يحرص على الوقت فلا يشغله بغير تأليف أو مراجعة ما كتبه قبل الطبع أو التدريس .

وفاته رحمه الله

يقول طلاب الشيخ : ظلَّ الشيخ ـ رحمه الله ـ حتى أواخر أيام حياته يداوم في دار الحديث بمكة المكرمة يُلقي دروسه للطلاب رغم تعبه! وكان يأتي أحيانًا من المستشفى للدار ليلقي دروسه وإبرة المغذِّي لا تزال على يده ، إلى أن تعب قبل أسبوعين من يوم وفاته، فأعطي إجازة رغم إصراره على المجيء والتدريس، إلا أن الله سبحانه وتعالى قد توفّاه في ضحى يوم الخميس الواحد والعشرين من شهر صفر لعام 1442ه، فرحمه الله وغفر له وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية