عقد معالي أمين المنطقة الشرقية، المهندس فهد بن محمد الجبير، اليوم، اجتماعاً -عبر الاتصال المرئي-، لمتابعة جهود الإدارات والبلديات من خلال اعتماد مبادرات بلدية ومجتمعية جديدة ضمن برامج جودة الحياة، وذلك لإحداث الأثر الإيجابي في المدن والمحافظات بالمنطقة.

وناقش الاجتماع المبادرات التي قدمتها وكالة شؤون البلديات، منها "إدارة المشاريع إلكترونياً عن طريق (الآيسكوب)، التي تعد من أحدث التقنيات لتحقيق أعلى المستويات في التخطيط والتنفيذ، وصُمم بتقنية فعالة وأكثر حيوية لربط الجهة المالكة للمشروع والاستشاريين والمقاولين ومعامل الفحص والاختبار في منصة واحدة، بحيث يشكل منظومة إلكترونية متكاملة تهدف إلى تحويل العمل من إدارة يدوية ورقية لإدارة افتراضية إلكترونية بالاعتماد على النظم المعلوماتية، وتقريب المسافة بين البلديات وتسهيل إدارة ومتابعة المشاريع للبلديات التابعة، التي تبلغ 15 بلدية.


​كما استعرض الاجتماع عددا من المبادرات التي ستنفذها أمانة الشرقية لحث المجتمع على المشاركة في تنظيف الأماكن العامة والاهتمام بالبيئة، ونشر ثقافة الوعي حول النظافة والمحافظة على البيئة، وتعزيز الشراكة المجتمعية وأهمية الوقاية والحرص على تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية.

عقِب ذلك قُدم عرض عن كيفية إدارة النفايات البلدية، من خلال عقود وخدمات النظافة في أمانة المنطقة الشرقية والبلديات والمحافظات التابعة لها التي تقوم على التغطية الجغرافية لها، وخدمات جمع وتفريغ ونقل النفايات، وخدمات نظافة المدن، والخدمات العامة، حيث يتم رفع 2.5 مليون طن من النفايات سنوياً، لذا حرصت الأمانة على تطوير قاعدة بيانات مركزية وقياس ومراقبة مؤشرات الأداء، لاعتماد منهجية رفع كفاءة الإنفاق في إعداد وترسية العقود، وتأهيل مقاولي النشاط التجاري، والرقابة والإشراف على المقاول، والبرامج التوعوية.