تواجه الأندية العشرون الأعلى دخلًا في كرة القدم الأوروبية خطر خسارة أكثر من ملياري يورو (2,

4 مليار دولار) بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، وفق توقعات خبراء في شركة «ديلويت» المختصة في مجال التدقيق المالي.

إذ أظهر التقرير الأخير للشركة «فوتبول ماني ليغ» أن إيرادات الأندية العشرين التي شملتها الدراسة تراجعت بمقدار 1,

1 مليار يورو في موسم 2019-2020 بسبب إقامة المباريات خلف أبواب موصدة وتراجع الدخل من حقوق البث التلفزيوني.

ستكون التداعيات المستمرة للجائحة لها وقع أكبر ماليًا على الأندية في موسم 2020-2021 مع إقامة المباريات خلف أبواب موصدة في غالبية دوريات القارة العجوز منذ مطلع الموسم في حين لا تبدو أن القيود ستخفف في المستقبل القريب، علمًا أن القسم الأول من الموسم الفائت شهد حضورًا جماهيريًا طبيعيًا حتى شباط/‏فبراير.

حتى مع استمرار إغلاق الملاعب، تم التعويض للقنوات الناقلة بسبب التعديل الذي طرأ على جدول المباريات بعد توقف المنافسات قسريًا قرابة ثلاثة أشهر.

وبلغ إجمالي الخسائر في الدوريات الأوروبية «الخمسة الكبرى» وهي إنجلترا، إسبانيا، ألمانيا، فرنسا وإيطاليا، إضافة إلى مسابقتي دوري الأبطال والدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» حوالى 1,

2 مليار يورو.

وحافظ برشلونة الإسباني على مركزه في صدارة جدول الإيرادات على الرغم من انخفاض دخله بنسبة 15 في المئة إلى 715 مليون يورو.

مع ذلك، لا يزال النادي الكاتالوني غارقًا في أزمة اقتصادية بسبب الديون المتصاعدة البالغة 1,

2 مليار يورو وفقًا للتقرير المالي الذي أصدره النادي الاثنين.

فيما بقي غريمه ريال مدريد في المركز الثاني متخلفًا عنه فقط بـ200 ألف يورو.

ويحتل بايرن ميونيخ بطل ألمانيا وأوروبا المركز الثالث أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي الرابع بسب غياب الأخير عن دوري الأبطال الموسم الفائت.

فيما يعتبر زنيت سان بطرسبورغ الروسي النادي الوحيد من خارج الدوريات الخمسة الكبرى على اللائحة.