تسلم مجلس الشيوخ الأمريكي مساء الاثنين من مجلس النواب لائحة الاتهام ضد الرئيس السابق دونالد ترامب، تمهيدا لإجراء محاكمة العزل مطلع فبراير.وذكرت شبكة (سي.إن.إن) أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، عبر عن اعتقاده بأنه لن تكون هناك أصوات كافية لإدانة سلفه دونالد ترامب، في محاكمته بمجلس الشيوخ في إطار مساءلته. وقالت الشبكة إن «بايدن أبدى تشككا في أن يصوت لإدانة ترامب 17 عضوا جمهوريا بمجلس الشيوخ، وهو العدد اللازم لهذه الخطوة إذا صوت جميع الديمقراطيين الخمسين لصالح الإدانة». وأفادت (سي.إن.إن) بأنها أجرت مقابلة مقتضبة مع بايدن. ومع تسلم مجلس الشيوخ الأمريكي، القرار الاتهامي الخاص بعزل ترمب رسمياً، يحاول الديمقراطيون الحصول على ثلثي أصوات المجلس لتحقيق غرضهم، ما يعني أنهم بحاجة إلى 17 صوتا من جانب الجمهوريين للوصول إلى 67 صوتا، وهي الأصوات اللازمة للإدانة.

أما الدستور الأمريكي، فيمنح مجالاً واسعاً لمجلس النواب كي يتعامل مع العملية، حيث لا توجد أي قيود على عدد المرات التي يمكن فيها عزل شخص ما، فيما تجدر الإشارة إلى أن ترامب هو أول شخص على الإطلاق يتم عزله أكثر من مرة. على الرغم من الآثار الرمزية، فإنه يمكن لمجلس الشيوخ أن يعاقب ترامب بأن يجري على الفور تصويتا لمتابعة الإجراءات، وله بعدها أن يحصل على تصويت بالأغلبية يحظر الرئيس السابق من خوض انتخابات 2024، الذي كان ترامب قد ذكر مراراً نيته المشاركة فيها.

ويعتبر هذا الإجراء الوحيد الذي بوسع مجلس الشيوخ أن يعاقب ترامب بواسطته كجزء من إدانة العزل، لأن جميع إجراءات المجلس بعد ترك ترامب منصبه لن تؤثر على مزايا ما بعد الرئاسة، والتي تشمل المعاش التقاعدي وحماية الخدمة السرية.

في حين ترأّس رئيس المحكمة العليا القاضي جون روبرتس محاكمة ترامب الأولى، فإنّ محاكمته الثانية سيترأّسها الرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ باتريك ليهي، وتم إرجاء المحاكمة إلى التاسع من فبراير بموجب اتفاق بين الجمهوريين والديموقراطيين.