كشفت ندوة نظمتها إمارة منطقة القصيم، اليوم, أن 23 مليون مستخدم لوسائل التواصل الاجتماعي على مستوى المملكة بمعدل 67% من الشباب من إجمالي السكان الذين يستخدمون التقنية بنسبة 98%. وحذرت الندوة من خطورة استخدام هذه الوسائل ومدى تأثيرها على منظومة الأمن

وكانت الإمارة قد نظمت ندوة بعنوان "شبكات التواصل الاجتماعي وتأثيرها على منظومة الأمن"، بحضور وكيل الإمارة للشؤون الأمنية اللواء الدكتور نايف المرواني، وعدد من مسؤولي الإمارة.

وتناولت الندوة التي قدمها الدكتور أحمد البشري الباحث في المجال الأمني والأكاديمي جملة من المحاور ذات العلاقة بشبكات التواصل الاجتماعي على منظومة الأمن، وما خصائصها وكيفية تأثيرها على قيم الشباب وأفكارهم.

وأشار إلى أن شبكات التواصل الاجتماعي أهم مهدد وتحدٍّ يواجهه مجتمعنا في هذا الوقت، مفيداً أن تأثيره على منظومة الأمن ليس الأمن التقليدي فحسب وإنما الأمن من منظور شامل وهو الأمن الاقتصادي والاجتماعي والسياسي.

وبين أن النسبة العظمى ممن يستخدمون وسائل التواصل من فئة الشباب، مشدداً على أهمية متابعتهم وتوجيههم التوجيه الأمثل للحد من إساءة استخدامها، لافتاً النظر الانتباه إلى أن شبكات التواصل الاجتماعي لها تأثير كبير جداً على أمن الوطن وعلى الأمن القيّمي والأخلاقي، معدداً أبرز مشاكل مواقع التواصل الاجتماعي ووقوع العديد من الشباب بالجرائم المستجدة والمستحدثة منها الشائعات والجرائم المالية والمخلة بالأمن الوطني والأخلاقي كالتحرش الجنسي والابتزاز والتنمر.

وتطرق خلال الندوة إلى أبرز الحلول والأساليب العلاجية في المكافحة والصد لمشاكل التواصل الاجتماعي وطريقة الوقاية منها، لافتاً الأنظار إلى أن الدور لا يقتصر على الأجهزة الأمنية وجهات التحقيق والقضائية بل تقع المسؤولية على أفراد المجتمع جميعهم.