جدد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «التزامه بتنظيم نهائيات كأس أوروبا 2020 المؤجلة في 12 مدينة» كما كان مقررًا، وحدد مطلع نيسان/أبريل المقبل موعدًا نهائيًا لتحديد سعة كل ملعب.

وقال رئيس الاتحاد الأوروبي السلوفيني ألكسندر تشيفرين في بيان بعد اجتماع مع ممثلي المدن المستضيفة للبطولة القارية التي تم تأجيلها الصيف الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد إلى الفترة بين 11 حزيران/يونيو و11 تموز/يوليو المقبلين: «إن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ملتزم باستضافة كأس أوروبا 2020 في 12 مدينة كما كان مخططًا في الأصل».

وأوضح تشيفيرين أنه «متفائل بأن الأمور يجب أن تكون مختلفة تمامًا بشأن الفيروس مع اقترابنا من البطولة، ومن المهم أن نعطي المدن المضيفة والحكومات الكثير من الوقت قدر الإمكان للحصول على فكرة واضحة عن ما سيكون ممكنًا في (حزيران) يونيو و(تموز) يوليو».

وأضاف: «إن المشجعين هم جزء مهم وهم من يجعلوا لكرة القدم مكانة خاصة، وعلينا أن نمنح أنفسنا أفضل فرصة لإعادتهم إلى الملعب».

وأوضح الاتحاد الأوروبي في بيان أن «جميع الأطراف تعترف بالمرونة اللازمة بشأن القرارات التي ستتخذ للبطولة في مواجهة التحديات والظروف المختلفة التي ستواجهها كل مدينة في هذه الأوقات من الوباء».

وأضاف: «تم تحديد الموعد النهائي لتقديم الخطط لاستقبال الجماهير إلى أوائل (نيسان) أبريل».

وسبق للاتحاد القاري العمل على أربعة خيارات، مدينة تلو الأخرى، اعتمادًا على الحالة الصحية: ملعب خاص بالجماهير، من 50 إلى 100% من السعة مع تدابير صحية، من 20 إلى 30% مع تدابير صحية، وحتى ملعب بدون جماهير، وهو الخيار الرابع.

وكان الرئيس التنفيذي لنادي بايرن ميونيخ الألماني كارل هاينتس رومينيغه أكد الأسبوع الماضي أن الاتحاد الأوروبي يفكر في استضافة كأس أوروبا 2020 في دولة واحدة.