فجراً كنت على الفيس بك.. عثمان عابدين ينشر نصاً مغرقاً في سودانيته.. أبتسم، وفي بالي وعدٌ قديم وعدني إياه، بأنه سيقرأ كل نصوصي الشعرية. أقرر أن أرسل له قصيدة ألقيتها البارحة في برنامج أحمد العرفج..

أتكاسل.. وأقرر أن أرسلها له لاحقاً، حين يكون لي وقت للحوار والسؤال.

بعد ثماني ساعات، أدخل على الفيس بك مرة أخرى، لكن عثمان كان قد خرج خروجه الأخير..

حين كتبتُ هذا النص، قبل ثمانية عشر عاماً تقريباً، حرصتُ أن يسمعه عثمان، ضحك جداً.. وسحبني من يدي: تعال.. تعال يا مجنون!! في ممرات المدينة (أعني الصحيفة) كانت تُطبخ اللقاءات.. وتفضحنا دوماً الضحكات..!!

في أيامي الأولى في الصحافة، قابلت عثمان، كنا في الإدارة، ووقف معي وقفة شجاعة، عرفتُ حينها أنه شهم.. وحرصت أن أتقرب منه، وفعلت. تحدثنا كثيراً، كانت مشكلته أن قلبه ضعيف أمام الأدب، عكس السياسة التي كان أستاذاً من أساتذتها. تعلمت منه الكثير عنها، وعن ألاعيبها.. وأكاذيبها.. كان يحب الأدب، لأنه صادق.. «حتى أكذب الشعراء صادقون.. يا عادل».. هكذا كان يقول، أو هكذا كنت أتوهم..!!

قلباً مفتوحاً كان.. يعلن دخوله أقسام التنفيذ في الصحيفة بضحكة مجلجلة، فنعرف أن عم عثمان قد شرّف، وتبدأ حفلة الصخب. سخرية، ومشاكسات لاذعة، وحوارات شاطحة، وضحك.. ضحك لا ينتهي.. وحدها الصفحة الأولى كانت تقول لنا: كفى...!!

ميشيل فوكو قربنا أكثر؛ رآني مرة وفِي يدي (الكلمات والأشياء)، فترك كل ما لديه، وجاء يناقشني بحماس عن فوكو.. وفكر فوكو. اتصل بي نائب رئيس التحرير. قال عثمان: إذا كان أبو حسني، ما تقول له أنا هنا. أبو حسني كان غاضباً، يسأل عن صفحات الثقافة المتأخرة، قلت له: جاهزة من ساعة.. لكن ايش أسوي في عثمان..؟!! على رأسه كانت يده: ورطتني يا مجنون..!!

كان معرض الكتاب يومها، في المساء دخلت عليه بهدية قيمة: نسخة من كتاب فوكو (تاريخ الجنون)، «هاك تاريخ أسلافك يا تريللي..!!».. فرحَ بها جداً.. وسامحني:

- زهراني وتقرأ فوكو.. يا أخي هذي كارثة..!! ويضحك.. يضحك من قلبه الذي وسعنا جميعاً.

بعد أيام دخل علي بنسخة من أعمال مكسيم غوركي القصصية، نسخته الخاصة القديمة، وعليها تعليقاته وشخبطاته.. هدية قيمة، لا تزال في مكتبتي اليوم. وذات ليلة صحفية هادئة؛ طبعتُ قصيدة كنت للتو أنهيتها، عنوانها (أبلسه).. مرّ عثمان، وأخذ نسخة القصيدة لمكتبه. في الممر سمعته يصرخ منتشياً:

إبليسُ..

أم وجهي على المرآة؟

وخيالُها..

أم هادمُ اللذاتِ؟؟

الله أكبر عليك يا زهراني.. ثم علّق: - ليس هادم اللذات يا عادل، فلا تقلق.. ليس له بالمجانين حاجة..!!

ليلتها.. وقبل أن أغادر للمنزل، وجدتُ نسخة القصيدة على مكتبي، وعلى ظهرها تعليق من عثمان:

«لقد قلتَ شعراً غير مسبوق، تُرى ألم يعلموك في المدرسة أن الأرض كروية!! لقد انتخبتك كأحد الشعراء الذين أقرأ لهم. تُرى.. أنا في عجلةٍ من أمري، قد أسبق الزمن وقد يسبقني في الوصول إلى المنحدر.. وأغيب. ولكن يبقى ما يجعل القلب مليئاً بدفق لطيف يؤانس الإنسان حتى وهو وراء تخوم الحياة. اكتب يا عادل وثقْ بأنني أقرأ بتلهّف وغبطة».

وحين نشرتُ ديواني الأول.. وكنتُ في بريطانيا حينها، وضعت تعليقه هذا على غلاف الديوان الخلفي. تفاجأ حين وصله الديوان، فأرسل لي على الفيس بك: مجنون.. والله مجنون..!!

يؤلمني أن قصيدتي المقبلة ستكون رثاءً لك يا صديقي..

يؤلمني أكثر أنك لن تقرأها..!!