أوصى الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، منسوبي الإدارة العامة للأمن والسلامة بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بالأمن الصحي والتشديد على تطبيق قاصدي وزوار المسجد الحرام للإجراءات الاحترازية.

وذكر الرئيس العام أن التوجيهات الصحية تحذر من عملية التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية، وعلينا التقيد بما تصدره الجهات المسؤولة، لنعود -بإذن الله تعالى- إلى ما كنا عليه قبل هذه الجائحة، فالمحافظة على سلامة وصحة زوار وقاصدي المسجد الحرام ومنسوبي ومنسوبات الرئاسة مسؤولية عظيمة في ظل ما توفره حكومتنا الرشيدة.

وقال الشيخ السديس: حكومة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهم الله- وفرت جميع الإمكانيات واتخذت جميع التدابير الوقائية للمحافظة على سلامة الناس، فيجب علينا ألا نتهاون في تطبيق الأنظمة والقوانين ومحاسبة المتهاونين لإنجاح الإجراءات والتدابير التي اتخذتها دولتنا المباركة.

وقال خلال اجتماعه بالقائمين على ندوة جهود المملكة العربية السعودية في خدمة المعتمرين والزائرين خلال جائحة كورونا؛ التي تعتزم الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي إقامتها عن بعد، الأحد المقبل الموافق ٢٥ /٦ /١٤٤٢هـ.

وقال معاليه: تبرز ندوة جهود المملكة العربية السعودية في خدمة المعتمرين والزائرين خلال جائحة كورونا أبرز الخدمات والبرامج النوعية التي استحدثتها قيادة المملكة العربية السعودية، بالتعاون مع الجهات المشاركة في خدمة ضيوف الرحمن وتسخيرها لأحدث الإمكانات في سبيل الرقي بمنظومة خدمات الحرمين الشريفين، وجعلها بيئة صحية مستوفية لكافة المعايير الصحية العالمية المتبعة في مجابهة الجائحة العالمية.