رفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، أصالةً عن نفسه ونيابةً عن أهالي منطقة المدينة المنورة، الشُكر والتقدير والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- بمناسبة صدور قرار مجلس الوزراء بالموافقة على تحويل مجمع مستشفيات المدينة المنورة (المستشفى العام بسعة 500 سرير، ومستشفى النساء والولادة والأطفال بسعة 500 سرير، ومجمع الأمل للصحة النفسية بسعة 246 سريرا) إلى مدينة طبية، وموافقة المقام الكريم على تسميتها (مدينة الملك سلمان بن عبدالعزيز الطبية بالمدينة المنورة) لتكون إضافةً مميزة للخدمات الصحية التي تُقدم للمواطنين والمقيمين والزوار.

وقال سمو أمير منطقة المدينة المنورة في تصريح خاص بهذه المناسبة، إن هذه الموافقة الكريمة تجسد اهتمام الدولة المتواصل مُنذ تأسيسها على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- بخدمة مدينة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كما أنها تُبرز حرص خادم الحرمين الشريفين -يحفظه الله- على مواكبة منطقة المدينة المنورة للرعاية والعناية الطبية التي تشهدها كافة مدن ومحافظات وقرى المملكة في هذا العهد الميمون.

وستوفر مدينة الملك سلمان بن عبدالعزيز الطبية بالمدينة المنور، العديد من الخدمات الطبية المتخصصة لتقديم خدماتها لأهالي وسكان المنطقة والمحافظات التابعة لها، مثل مركز العلوم العصبية، ومركز الأورام، ومركزاً للسكر, ومركزاً للقلب، ومركزاً للأبحاث والعلوم، ومركزا للتدريب، ومبنى مخصصا للطوارئ والعيادات الخارجية، ومواقف سيارات متعددة الأدوار.