جددت الولايات المتحدة موقفها من تصرفات إيران وتفلتها من الالتزامات التي نص عليها الاتفاق النووي. وشدد المتحدث باسم البيت الأبيض، ند برايس، أمس الخميس على أن إيران ابتعدت بشكل عميق عن التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي المبرم عام 2015. أما بالنسبة للعقوبات، فقال: «سنتشاور مع شركائنا وحلفائنا بشأن ما إذا كان سيتم تخفيق العقوبات المفروضة عليها أم لا». جاء ذلك في تصريحات أدلى بها، ند برايس، خلال مؤتمر صحفي تناول خلاله عددًا من القضايا الراهنة على الساحة. يذكر أن الولايات المتحدة كانت ردت بفتور يوم الثلاثاء على اقتراح إيراني يتضمن اتخاذ واشنطن وطهران خطوات متزامنة للعودة إلى الاتفاق النووي، اقترحه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الاثنين كطريق للتغلب على الجمود بين البلدين بشأن من يبدأ أولا في العودة للاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب عام 2018.

طوطلب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في وقت سابق من المبعوث الإيراني المعين حديثًا روب مالي، تشكيل فريق تفاوضي يتكون من دبلوماسيين وخبراء يمتلكون مجموعة من وجهات النظر المختلفة من أجل التفاوض مع إيران، وفقا لمسؤولين أميركيين. وبحسب مصدر مقرب من الإدارة، فقد طلب بلينكن من مالي إحضار أشخاص «أكثر تشددًا» بشأن إيران.