قالت لجنة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي في بيان نقلا عن المتحدث، مساء أمس الاول الاثنين، إن الاتحاد الأوروبي يشعر بالقلق إزاء التقارير التي تتحدث عن تجدد الهجمات التي يشنها الحوثيون على محافظتي مأرب والجوف والمحاولات المتكررة لهجمات عبر الحدود على السعودية. وأضافت اللجنة أن تجدد العمليات العسكرية يقوض بشكل خطير الجهود المستمرة للمبعوث الخاص للأمم المتحدة وجهود المجتمع الدولي لإنهاء الحرب في اليمن. وأكد الاتحاد الأوروبي على الحاجة الملحة للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة لليمن، كما رحب بمراجعة الإدارة الأميركية الجديدة لسياستها تجاه اليمن. إلى ذلك أثنت بعثة الاتحاد الأوروبي، الاثنين، على عزم الحكومة اليمنية البقاء في البلاد وأكدت دعم الاتحاد الثابت لها من خلال «العمل معا من أجل معالجة التحديات المتعددة». وأفادت وكالة الأنباء اليمنية بأن السفراء المشاركين في البعثة، التي اختتمت الاثنين زيارة للعاصمة المؤقتة عدن، أكدوا أيضا دعمهم لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة «والحاجة الملحة للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة لليمن بأكمله». والتقى الوفد الأوروبي، الذي ضم سفراء بلجيكا وألمانيا وإيرلندا وفرنسا وهولندا وفنلندا والسويد، ونائب سفير النرويج لدى اليمن، رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك ووزراء وممثلين عن المجتمع المدني المحلي ومنظمات دولية غير حكومية ووكالات الأمم المتحدة في عدن.