أعلنت شركة "أفيروس" السعودية المتخصصة في تطوير التقنيات القائمة على المواقع والتي تستخدمها المستشفيات والمطارات والصناعة والحكومات في تحسين الأمن ومراقبة النظافة وكفاءة التشغيل، عن حصولها على استثمار متابعة من مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال "واعد". وتخطّط الشركة التي يقع مقرها في مكة المكرمة، لاستخدام الدفعة الجديدة من التمويل، وهي الثانية من "واعد" منذ العام 2019م لتحقيق المزيد من التوسّع في السوق الأوروبية بحيث يستفيد عملاؤها من أجهزة وبرامج الشركة في تحسين قطاع الرعاية الصحية.

وتقوم "أفيروس" بتصنيع تقنيات المراقبة عن بُعد التي تتيح تتبع الأفراد والسلع والمركبات بشكل فوري ومباشر، سواء كانوا داخل المباني أو خارجها أو في قاعات المؤتمرات والمطارات والمؤسسات والمستشفيات. وحصلت "أفيروس" على الاستثمار الجديد عبر برنامج واعد للمشاركة برأس المال الجريء ليتزامن ذلك مع التقدّم الذي تحرزه منتجات "أفيروس" في أوروبا، حيث تتطلع المستشفيات والعيادات على نحو متزايد إلى اعتماد الحلول التي تحد من التلامس الفعلي، لضمان سلامة المرضى، وتطوير خدمات النظافة، وذلك ضمن البروتوكولات المعمول بها عالميًا للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وقال الرئيس التنفيذي لمركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال "واعد، الأستاذ وسيم بصراوي": "سيساعد الاستثمار الجديد شركة "أفيروس" على التوسّع خارج منطقة الخليج، حتى تتمكّن من فتح آفاق جديدة لتقنيتها، بعد أن فازت الشركة مؤخرًا بعقد لتزويد عيادة الصرع السويسرية "إيبي كلينيك زيوريخ" بنظام للمراقبة الداخلية، وتمكنت من التغلب في المنافسة التي خاضتها مع شركة ألمانية".

وأضاف بصراوي: "تمثّل "أفيروس" نموذجًا للتقنية السعودية التي تحقق انتشارًا عالميًا واسعًا. ونلتزم في "واعد" بمساعدة الجيل القادم من رواد الأعمال السعوديين لترجمة أحلامهم التجارية على أرض الواقع، وتحقيق التوسّع على الساحة الدولية، ومساعدة المملكة على خوض المنافسة العالمية باقتدار".

من جانبه قال الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة "أفيروس"، الاستاذ يوسف صبادية: "مع ظهور الدلائل التي تشير إلى بدء خروج العالم من الأزمة، تساعد أنظمتنا في "أفيروس" للقيام بعمليات التتبّع اللاسلكي من دون الاتصال الفعلي والقائمة على المواقع، ما يدعمها في ترسيخ مكانتها والاستفادة من الطلب المتزايد".

وأضاف صبادية: "نتقدم بالشكر إلى "واعد" لتقديمها الدفعة الاستثمارية الثانية التي تعكس الثقة من جانب المركز، بصفته الداعم لرواد الأعمال في المملكة، وبما أن الشركات التقنية السعودية الناشئة تواجه تحدّيات في الحصول على ما تستحقه من الاهتمام والتمويل، يأتي هنا دور "واعد" ليقوم بمهمة ضرورية لسدّ هذه الفجوة بالارتقاء بثقافة ريادة الأعمال في المملكة".

يشار إلى أن "أفيروس" أطلقت في العام 2016م من قبل كل من يوسف صبادية، وشهريار علي أنيس، والدكتور صالح باسلامة، والدكتور أنس باسلامة، وتربطهم جميعا علاقات بجامعة أم القرى في مكة، التي تمثّل بدورها مركزًا سعوديًا للأبحاث في مجال تقنية تحديد المواقع الداخلية. وتعتبر المملكة وجهة رائدة ناشئة في هذا المجال، ويُعزى ذلك إلى عملها الدؤوب لتحسين سلامة ملايين الحجاج الذين يؤدون مناسك الحج سنويًا في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وبدأت تقنية "أفيروس" في الاستحواذ على انتباه عدد من أكبر عمالقة التقنية في العالم وعلى سبيل المثال، تقيم هذه الشركة علاقة تعاون للتسويق التجريبي في منطقة الخليج مع شركة إنتل الأمريكية لصناعة الرقائق والتي تستخدم تقنية "أفيروس" في الأنظمة التي تنبّه لنظافة اليدين في المستشفيات. وتشجع التنبيهات اللاسلكية موظفي المستشفى والزوار على مراعاة بروتوكولات نظافة اليدين في أثناء انتقالهم عبر البيئة الطبية وذلك لتقليل مخاطر التلوث