أدى الوزراء الجدد، اليوم، بالقصر الرئاسي، اليمين الدستورية أمام رئيس مجلس السيادة السوداني، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، ورئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك، وبحضور رئيسة القضاء نعمات عبدالله محمد خير.

وأكد رئيس مجلس السيادة في كلمة له عقب تأدية الوزراء اليمين الدستورية أن قطار الثورة السودانية مستمر ولن يتوقف وأن التغيير محروس بإرادة الشعب السوداني. ودعا إلى العمل بروح الفريق في كل أجهزة الدولة التي تستكمل هياكلها بتشكيل المجلس التشريعي لضمان السير في خط الانتقال الديمقراطي والتأسيس للفترة التالية وقيام الانتخابات بتماسك واتحاد والعبور بالبلاد. وشدد على أهمية الجلوس إلى المواطنين وتلمس مشاكلهم والعمل على معالجتها، مؤكدا أنهم سيجدون كل الدعم من مختلف أجهزة الحكم وقطاعات الشعب المختلفة.

وقال في هذا الشأن: الشعب يريد أن يرى أننا نخدمه لأننا أتينا برغبته في التغيير ولم نأت بانتخابات أو بانقلاب، ويجب أن لا نخذله في تحقيق آماله وتطلعاته الكبيرة نحو الأحسن، مشيرا إلى أن الحكومة السابقة بذلت كل الجهد لكن هناك الكثير من المعضلات والتحديات.