أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز، (رئيس الهيئة العامة للرياضة الأسبق)، مالك مجموعة يونايتد وورلد، أن القطاع الرياضي في المملكة حاليًا يمثل فرصة ممتازة للمستثمرين.

وقال سموه في الجلسة الحوارية التي عقدتها الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" اليوم: "الدعم الكبير من القيادة الرشيدة للقطاع الرياضي سيكون بوابة انتعاش الاستثمار في المجال الرياضي بالمملكة, وفي ظل الإنفاق على الرياضة وتشجيع الاستثمار فيها يمكن أن يكون لدينا اقتصاد رياضي قوي جدًا.


وأضاف: "لا شك أن الرياضة الآن من أفضل مجالات الاستثمار حول العالم، ولعلنا ننظر الآن لتأثر جميع المجالات بجائحة كورونا لكن الرياضة لا تزال مستمرة رغم الصعوبات ", مشدداً في الوقت نفسه على أن مجال الرياضة من أصعب المجالات التي يمكن العمل فيها نظرًا لما يتطلبه من خبرات فنية وإدارية وقانونية وتسويقية.

وأعرب الأمير عبدالله بن مساعد عن تفاؤله بما حققته الأندية العائدة ملكيتها للمجموعة، على الرغم من الوضع لفريق "شيفيلد يونايتد" بالدوري الإنجليزي، مؤكدًا ثقته في قدرة الفريق على العودة سريعًا إلى "البريميرليغ" إذا ما هبط هذا الموسم، مشيدًا بتجربة "بيرشكوت" في الدوري البلجيكي وما يحققه من نتائج ممتازة, مشيرًا إلى أن الكوادر السعودية في المجموعة تمثل هيكلًا أساسيًا نظرًا لثقته في عملها والخبرات التي اكتسبوها.

وتابع: "الشباب السعوديون يملكون أفكارًا خلاقة في الرياضة يمكن أن يتم ترجمتها إلى مشاريع ناجحة إذا ما توفر لها الدعم المادي اللازم، والذي يمكن أن يقدمه المستثمرون"، معربًا عن ثقته الكاملة في الشباب السعودي وقدرته على صناعة المستقبل في المملكة.

وتطرق سموه للحديث عن مجال الاستثمار الرياضي لاسيما في المملكة، مؤكدًا أن دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين يمكنه أن يكون من أقوى الدوريات في العالم، لافتًا النظر إلى أن الدوري السعودي مؤهل لأن يكون من بين أفضل 10 دوريات في العالم من ناحية الإيرادات، دون أن تتحمل الدولة أي عبء مالي.

وردًا على سؤال حول كيفية الاستفادة من التجارة الإلكترونية بالوسط الرياضي في المملكة، أشار الأمير عبدالله بن مساعد إلى أن هذا المجال يشهد طفرة كبيرة في البلاد ولدينا شواهد كالتطبيقات المستخدمة من وزارة الصحة أو أبشر وغيرها، وفي ظل الاهتمام الحالي بالقطاع الرياضي فإن التجارة الإلكترونية بالوسط الرياضي ستشهد مع الوقت تطورًا ملموسًا.

واختتم سمو الأمير عبدالله بن مساعد حديثه في الجسلة قائلاً: "مجال الاستثمار الرياضي لا يزال مجالًا ناشئًا ويمثل أرضًا خصبة للنجاح، لكنه يحتاج للتمتع بالمزيد من الخبرات فضلًا عن وضع خطط طويلة الأمد، ولا يكون الشغل الشاغل للقائمين عليها الربح المادي السريع".