أكد وزير خارجية المملكة الأمير فيصل بن فرحان، أمس الخميس، على أهمية توحيد الجهود لدعم الأمن والاستقرار في المنطقة. وأضاف وزير الخارجية، أن المملكة تدعم جهود الأمن والاستقرار والتنمية ومواجهة جائحة كورونا، وتدين كل التدخلات في شؤون الدول الأخرى. وطالب الأمير فيصل بن فرحان خلال مؤتمر صحفي لوزراء خارجية السعودية واليونان وقبرص ومصر والإمارات والبحرين بمنتدى فيليا بأثينا، باحترام حرية الملاحة في الممرات الدولية ومبادئ السيادة. كما شدد على أهمية سيادة الدول ووحدة أراضيها وفقا للقانون الدولي، لافتا إلى أن السعودية تنظر للعالم من زاوية السلام والازدهار.

من جهته، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، إن بلاده تدعو دائمًا إلى التوصل لحلول سلمية لكل الصراعات القائمة، مؤكدًا سعي مصر دائمًا إلى تدعيم العلاقة مع قبرص واليونان من أجل تحقيق استقرار الشعوب. وأضاف أن مصر تزكي دائمًا عدم الانتقائية وأن تكون المبادئ متسقة مع ميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي. وأوضح وزير الخارجية المصري أن هناك تحديات سياسية واقتصادية تطلب التعاون مع الجميع لأن كل منطقة تعاني من مشاكل. وتابع يقول: «نسعى إلى علاقات متوازنة مبنية على التعاون وتحقيق الاستقرار والبعد عن التدخل العسكري والقوة، كما نسعى لتعاون أشمل لتحقيق الاستقرار في المتوسط والمنطقة».