أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن مساء أمس الأول الأربعاء أن إدارته لن تتردد في استخدام القوة لحماية الولايات المتحدة وحلفائها، وأعلن بايدن في أول خطاب له من البنتاجون، تشكيل فريق عمل في وزارة الدفاع مكلف بملف الصين، وأمر بالشروع فورًا في مراجعة للمقاربة الإستراتيجية العسكرية للمخاطر التي تشكّلها بكين.

من جهته قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن: «لن نقف مكتوفي الأيدي بينما يهاجم الحوثيون السعودية»، وغرد وزير الخارجية الأمريكي عبر حسابه على تويتر «السعودية شريك أمني مهم»، ومشددًا على موقف الإدارة الأمريكية من الوصول إلى تسوية ساسية للنزاع في اليمن»، وقال بلينكن: إنه بحث مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان في اتصال هاتفي الجهود المشتركة لتعزيز الدفاعات السعودية في مواجهة الهجمات التي تتعرض لها المملكة وذلك بعد ساعات من الهجوم على مطار أبها جنوب غرب المملكة.

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس أن بلينكن تحدث إلى وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بعد هجوم الحوثي الإرهابي على مطار أبها، وأضاف للصحافيين: إن الولايات المتحدة كررت ضماناتها بأنها تعتزم مساعدة السعودية على تعزيز قدراتها الدفاعية، كما ذكر أن «قادة الحوثيين سيكونون مخطئين إن ظنوا أن هذه الإدارة ستخفف الضغط، سيكونون تحت ضغط كبير».