أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، العمل منذ عشر سنوات، بالشراكة مع بيوت الخبرة، على التطوير الإداري والاستشاري، لتتويج الشباب، وتمكين المرأة، وتوظيف التقانة في تطوير وتسهيل جميع الأعمال الإدارية، والخدمية، والفنية، والتوجيهية، والعلمية، لتقديم خدمة مميزة لقاصدي وزوار الحرمين الشريفين.

وقال في تصريح لـ»المدينة»: إن عدد القيادات الشابة وصل إلى (500) يحملون مؤهلات دراسية عالية من أعرق الجامعات الداخلية والخارجية، بالإضافة إلى (1000) شاب يعملون في الوظائف المؤقتة الموسمية.

كما سعت الرئاسة إلى تمكين المرأة في عدة مجالات لخدمة قاصدات وزائرات الحرمين الشريفين، من خلال إعادة هيكلة الوكالة المساعدة النسائية، وإنشاء وكالة الشؤون التطويرية النسائية، وتعيين(10) قيادات نسائية جديدة، ووصل عدد النساء العاملات في المسجد الحرام ووكالة الشؤون التطويرية النسائية إلى (1500) امرأة.

ووصل عدد الوكالات إلى (33) وكالة ووكالة مساعدة، و(60) إدارة عامة؛ تهدف إلى تطوير الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن بما يحقق تطلعات ولاة الأمر، ومواكبة رؤية الخير والعطاء رؤية (٢٠٣٠).