تتواصل اليوم السبت مُباريات الجولة الثامنة عشرة بدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وذلك بإقامة ثلاث مُباريات ساخنة في أحداثها ومُجرياتها، ولعلَّ أهمَّها وأقواها لقاء كلاسيكو الرياض والذي سيجمع النصر بالشباب.



النصر يصطدم بالشباب

في الرياض على ملعب مرسول بارك وعند الساعة 8:20 مساءً، يلتقي النصر والشباب في مُواجهة على صفيح ساخن.. لقاء ديربي قوي ومُثير يعني الشيء الكثير للفريقين، فالنصر صاحب المُستويات والنتائج المُتطورة في الجولات الأخيرة والذي اقترب كثيرًا من اقتحام فرق المُقدِمة والمُنافسة بقوة بعد أن كان الفريق في الجولات الأولى من الدوري يُقدِم المُستويات والنتائج المُتواضعة ومُتذيِّلاً للفرق، فهو الآن يحتل المركز السادس بـ(25) نقطة جمعها من 7 حالات فوز و4 تعادلات و6 خسائر، والفريق يسير بخُطى جيدة وواثقة في ظل الانسجام والاستقرار الإداري والفني وتكامل العناصر والمعنويات العالية للاعبيه بقيادة، المدرب الكرواتي ألين هورفات، ويسعى لمُواصلة انطلاقته وصحوته واقتحام ركب المُقدِمة بقوة وخاصةً وهو يصطدم اليوم بفريق صعب وكبير هو الشباب صاحب المركز الأول والصدارة وبجدارة بواقع (35) نُقطة جمعها من 10 انتصارات و5 تعادلات وخسارتان، والفريق يسير بخطى ثابتة وواثقة في ظل وجود العناصر البارزة والاستقرار الفني والإداري والأسلوب الذي ينتهجه مدرب الفريق الإسباني كارلوس هيرنانديز والذي أحدث نقلة نوعية وفارقة في الفريق، وبات الشباب فريقاً مُرعباً لجميع الفرق في ظل العناصر والنجوم الكبيرة التي يمتلكها، ويسعى لمُواصلة انتصاراته والقبض على الصدارة بقوة وعدم التفريط بها وتوسيع الفارق النُقطي بينه وبين مُلاحقيه، فخسارته رُبَّما تُرجعه للوراء فهو يلعب بشعار الفوز، كما هو حال النصر، فالتعادل لا يخدم الفريقين كثيراً.

التعاون يواجه القادسية

وفي بريدة وعند الساعة 3:50 عصراً على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية في بريدة، يستقبل التعاون جريح الجولة الماضية نظيره القادسية الطموح في لقاءٍ مُتقارب نسبياً بينهما.. التعاون يقف في المركز السابع بـ(25) نقطة جمعها من 6 حالات فوز و7 تعادلات و4 خسائر، ويسعى لتصحيح مساره والعودة لسكَّة الانتصارات واللِحاق بركب المُقدِمة، بينما ضيفه القادسية فيدخُل اللِقاء وهو تاسع الترتيب بـ(22) نقطة جمعها من 5 انتصارات و7 تعادلات و5 خسائر، ويسعى للعودة إلى نغمة الانتصارات والتَّقدُم في جدولة الترتيب.

الفتح يستضيف العين

وفي الأحساء على ملعب مديننة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية بالهفوف يلتقي الفتح بنظيره العين في لقاء المُؤخرة والبحث عن الذات والشخصية وإثبات الوجود.

الفتح لا زال بعيداً عن مُستوياته ونتائجه، فهو يحتل المركز الـ13 بـ(19) نقطة، جمعها من 5 حالات فوز و4 تعادلات و8 خسائر، بينما ضيفه العين فهو يتذيَّل الترتيب بـ(13) نُقطة جمعها من 4 انتصارات وتعادل وحيد، وهو أكثر الفرق خسارة بـ12، فاللِقاء هام للفريقين للهروب من مراكز المؤخرة.

السريع من كابوس الهبوط والدخول في المنطقة الدافئة والآمنة.