تقدّم مندوب المملكة لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي، فجر أمس الجمعة، برسالة من المملكة إلى مجلس الأمن الدولي بشأن استمرار الأعمال العدائية العسكرية التي يرتكبها الحوثيون ضد المملكة، في انتهاك صارخ للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن. وجاء في الرسالة أن الهجوم الحوثي الأخير على مطار أبها «عمل إرهابي» استهدف البنية التحتية المدنية وهدد حياة المسافرين الأبرياء وهو يمثل «جريمة حرب». وشددت الرسالة على ضرورة محاسبة الحوثيين بما يتفق مع القانون الإنساني الدولي. وأكدت الرسالة أن السعودية تتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية أراضيها والحفاظ على سلامة مواطنيها والمقيمين بها بما يتوافق مع التزاماتها بموجب القوانين الدولية.

وأضافت أن الأعمال الإرهابية التي يرتكبها الحوثيون ما زالت تعرض جهود الأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي شامل في اليمن للخطر وتزعزع الأمن الإقليمي والسلام الدولي. ودعت مجلس الأمن الدولي لإدانة هذه الأعمال بشدة ولأن يتحمل مسؤولياته تجاه الحوثيين المدعومين من إيران لوقف تهديداتهم للسلام والأمن العالمي ومحاسبتهم. وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن، قد أعلن الأربعاء، عن اعتداء إرهابي نفذته ميليشيات الحوثي مستهدفة مطار أبها، مؤكداً أن حريقا طال طائرة مدنية نتيجة استهداف الميليشيات المدعومة من إيران.