تنفّذ على مدار الساعة أعمال التعقيم والتنظيف اليدوي والآلي في المسجد النبوي وسطحه والساحات, والروضة الشريفة, تعزيزاً للإجراءات والتدابير الاحترازية والتوعوية المتعلقة بوقاية المصلين والمجتمع من فيروس كورونا كوفيد 19.

وتتابع وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي، جهود العناية اليومية التي تبذل في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث يستخدم العاملون أجهزة تعقيم يدوية متطورة لتعقيم وتنظيف السجاد والأرضيات والأرفف بصفة مستمرة, بمواد صديقة للبيئة, إضافة إلى عربات مخصصة لتنظيف وتعقيم الساحات قبل وبعد الصلوات, فيما تستخدم أجهزة تقنية حديثة لقياس درجة حرارة قاصدي المسجد, وتطبيق كافة معايير السلامة المتعلقة بتحقيق التباعد الجسدي ولبس الكمامة, أثناء دخول وخروج المصلين.