أشار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي, إلى أن تسارع منحنى الإصابات المؤكدة أصبح أقل مما كان عليه، مشيرًا إلى أن ذلك لا يعني الاطمئنان بل مواصلة الالتزام بالإجراءات الاحترازية وصولًا لتحقيق آثار إيجابية بإذن الله.

ونفى العبدالعالي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم, ما يتردد بشأن ربط ارتفاع الحالات بأنه ناتج عن تحورات للفيروس.


وبين أن هناك عددًا من مناطق المملكة لا تزال ترصد تصاعدًا في تسجيل الحالات المؤكدة, والحالات الحرجة, واصفًا المرحلة الحالية للمنحنى الوبائي للإصابات بـ"الحساسة" التي تتطلب المزيد من الحرص.

وأشار إلى أن كل ما نشر حول وفيات أو أعراض شديدة حول اللقاحات كان من قبيل المعلومات المغلوطة وغير الدقيقة، مؤكدًا أن اللقاحات أثبتت فعاليتها وقدرتها على حماية الفرد، وأنه سيكون هناك توسع في إعطاء اللقاحات لجميع فئات المجتمع, بالوجود في مناطق المملكة كافة باستيعابية وسرعة أعلى خلال المراحل المقبلة.

‏وأوصى متحدث الصحة كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة وسمنة مفرطة، بالمبادرة للتسجيل لأخذ اللقاح, مشيرًا إلى أن الذين تلقوا اللقاح حتى الآن بلغ عددهم 462812 شخصًا.

وأعلن الدكتور العبدالعالي تسجيل 322 ‏حالة جديدة لفيروس كورونا الجديد (COVID -19) ليصبح إجمالي عدد الحالات المؤكدة في المملكة (373368) حالة، من بينها (2630) حالة نشطة لاتزال تتلقى الرعاية الطبية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، منها (480) حالة حرجة، مشيرًا إلى أن عدد المتعافين في المملكة ولله الحمد وصل إلى (364297) حالة بإضافة (371) حالة تعافٍ جديدة, كما بلغ عدد الوفيات (6441) حالة، بإضافة (3) حالات وفاة جديدة.

ولفت النظر إلى أن الخدمات الصحية لاتزال تتواصل من خلال جميع المراكز والمنشآت التابعة لوزارة الصحة، حيث قامت مراكز تأكد بإجراء 7250076 مسحة، وقدّمت عيادات تطمن خدماتها لـ1964836 مراجعًا، كما قدّمت استشاراتها الصحية والطبية لـ27632885 عبر مركز 937 كما بلغ إجمالي الفحوصات في المملكة (13107926) فحصًا مخبريًا دقيقًا.