قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني بأن مليشيا الحوثي الارهابية المدعومة من ايران لا زالت تتلاعب بملف ناقلة النفط صافر وتمنح الوعود الكاذبة للأمم المتحدة دون تحقيق أي تقدم لدرء مخاطر كارثة بيئية واقتصادية وإنسانية وشيكة تتهدد اليمن والمنطقة، مشيراً إلى أن ما يجري الحديث عنه من انفراجة تضليل كبير للمجتمع الدولي والرأي العام اليمني.



وقال عبر حسابه على "تويتر" "تواصل مليشيا الحوثي الإرهابية اتخاذ ملف ناقلة النفط صافر التي تحتوي مليون ومائتين ألف برميل نفط كقنبلة موقوتة لابتزاز المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمساومة والضغط لانتزاع مكاسب سياسية ومادية غير آبهة بالمخاطر الكارثية المترتبة على تسرب أو غرق أو انفجار الناقلة".

وأضاف "نطالب المجتمع الدولي باتخاذ مواقف أكثر صرامة للضغط على مليشيا الحوثي التي أثبتت أنها مجرد أداة لتخريب وإشعال المنطقة والتحرك العاجل لتلافي وقوع الكارثة التي بدأ العد التنازلي لها، وندعو الدول المطلة على البحر الأحمر للعب دور رئيسي في الملف وتوحيد الجهود لمواجهة الكارثة المحتملة".