كشف تقرير حديث صادر عن الشركة السعودية للاستثمار الجريء إلى أن السعودية حققت نمواً بلغ 124% في إجمالي قيمة الاستثمارات لتصل إلى 570 مليون ريال في 2020 مقابل 255 مليون في عام 2018 الذي تأسست وانطلقت فيه أعمال الشركة. وأوضح التقرير أن إجمالي استثمارات الشركة السعودية للاستثمار الجريء عبر جميع برامجها بلغ 1.017 مليار ريال سعودي، فيما قدرت إجمالي الاستثمارات متضمنة الشركاء بنحو 4.26 مليار ريال. وبلغ عدد الصناديق التي تستثمر فيها الشركة 17 صندوقا استثمرت في 63 شركة سعودية ناشئة من خلال 88 صفقة حتى الآن، علماً بأن فترة استثمار الصناديق تصل إلى خمس سنوات، شملت عدة قطاعات مثل التجارة الإلكترونية والتقنية المالية وحلول وتقنية المعلومات والتعليم والتوصيل والنقل. وقال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للاستثمار الجريء - الدكتور نبيل كوشك إن المملكة تشهد تناميا كبيرا في الاستثمار في الشركات الناشئة القابلة للنمو السريع والقادرة على التوسع محلياً وعالمياً، وأكد حرص الشركة على دعم تأسيس الصناديق وتحفيز المستثمرين على الاستثمار في الشركات الناشئة بما يساهم في تنويع الاقتصاد السعودي وتعزيز المحتوى المحلي. وأشار التقرير بحسب مصادر منصة «ماجنيت» المتخصصة في البيانات، إلى زيادة عدد المستثمرين في الشركات الناشئة بنسبة 81% ليصل عددهم إلى 47 مقابل 26 فقط في 2018، ونما عدد الصفقات ليصل إلى 88 صفقة في 2020 محققة زيادة بلغت 54%

عن عام الأساس (2018) الذي سجل فيه القطاع 57 صفقة.

ويبين التقرير زيادة عدد المستثمرين في الشركات الناشئة السعودية خلال العامين الماضيين، وتشجيع الشركات المالية القائمة والجديدة على أن تنشئ صناديق متخصصة في الاستثمار الجريء، والمساهمة في سد الفجوات التمويلية، وتحفيز المستثمرين الملائكيين الحاليين للاستثمار من خلال برنامج الاستثمار بالمشاركة، وكذلك تحفيز إنشاء مجموعات جديدة للمستثمرين الملائكيين في المملكة وصلت حالياً إلى أربع مجموعات. يذكر أن الشركة السعودية للاستثمار الجريء تأسست في أواخر عام 2018 كشركة سعودية حكومية برأس مال 2.8 مليار ريال سعودي لتنفيذ مبادرة صندوق الاستثمار الجريء الحكومي التي أسستها الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت» كإحدى مبادرات تحفيز القطاع الخاص.