طالبت الحكومة اليمنية مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته والعمل على إيقاف التصرفات الرعناء للنظام الإيراني وميليشيا الحوثي الإرهابية في انتهاك القوانين الدولية باستهداف الأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية.

وجددت الحكومة اليمنية في اجتماع لها، اليوم برئاسة معين عبدالملك، تضامنها ووقوفها الكامل مع المملكة في الإجراءات التي تتخذها لصد الاعتداءات التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، وحماية أراضيها ومنشآتها، إزاء الأعمال الإرهابية التي تنفذ خدمة لأجندة إيرانية تقوض أمن واستقرار اليمن ودول الجوار، بحسب ما جاء في وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ).

وقالت الحكومة اليمنية إن هذا السلوك الإرهابي لميليشيات الانقلاب لا يقتصر خطره على اليمن فقط، بل كامل الإقليم ويقوض كل جهود الأمم المتحدة، ويسهم في زعزعة الأمن الإقليمي والسلام الدولي.