تشارك المملكة العربية السعودية في أعمال مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في دورته (46)، وذلك خلال المدة من 22 فبراير الجاري وحتى 23 مارس المقبل. وسيرأس وفد المملكة في هذه الدورة معالي رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور عواد بن صالح العواد، حيث سيتولى تقديم كلمة المملكة بالجزء رفيع المستوى يوم الثلاثاء المقبل.

ومن المقرر أن يناقش المجلس في هذه الدورة عدداً من القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان من بينها حقوق الطفل، والحق في الصحة في حالات الطوارئ والأوبئة والوصول العادل للقاحات، ومكافحة التمييز العنصري، والحق في الغذاء، والحق في البيئة، والحق في السكن اللائق، وتعزيز وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة .

​كما سينظر المجلس في هذه الدورة أوضاع حقوق الإنسان في عدد من البلدان، ومنها سوريا وإيران وجنوب السودان والأراضي الفلسطينية المحتلة، والمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، وميانمار وبيلاروس (روسيا البيضاء). وسيتبنى المجلس نتائج الاستعراض الدوي الشامل لأربع عشرة دولة خلال هذه الدورة.