كثفت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي واللجنة الفنية للإشراف على مشروع توسعة المسجد الحرام جهودها للانتهاء من مشروع تطوير باب الملك عبدالعزيز بالمسجد الحرام قبل رمضان المقبل، لافتة إلى أن أعمال التشطيب والتمديدات الكھ

ربائية والأعمال المدنية جارية على مدار الساعة، وأكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أن التوسعات الكبرى للمسجد الحرام والمسجد النبوي دليل على ما توليه حكومة المملكة للحرمين الشريفين والعناية بهما وبقاصديهما.

واستخدمت رئاسة شؤون الحرمين في رخام الباب هياكل الستانلس المكسوة بألواح البرونز المزخرف، ورخام الكرارة بمدخل الباب، والرخام المصنع محليًّا من وادي فاطمة على جانبي الباب، كما تجاوز رخام الواجهات الداخلية والخارجية لباب الملك عبدالعزيز (3000م).

وبلغت كمية الحجر الصناعي بالسقف الأول (210م) وبالسقف الثاني (150م)، وارتفاع السقف الأول (22م) ببهو المدخل، وارتفاع السقف الثاني (13م) بالممر بين البوابة وصحن المطاف.