قبل أيام من المهلة التي حددتها إيران لتعليق عمليات التفتيش الدولية في منشآتها، وصل مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي إلى طهران أمس السبت للتوافق حول استئناف مراقبة المنشآت النووية الإيرانية من قبل الوكالة. وأكد المسؤول الدولي في تغريدة على حسابه على تويتر أنه سيلقتي خلال يومين مسؤولين إيرانيين «من أجل إيجاد حل مقبول للطرفين يتفق مع القانون الإيراني، ولكي تواصل الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنشطة التحقق الضرورية في إيران. على أمل النجاح الذي يفيد الجميع».

ويتخوف العديد من المراقبين أن تغرق طهران في المزايدات، والتعنت على الرغم من الإشارت الإيجابية التي أطلقتها خلال الساعات الماضية الإدارة الأميركية، بإعلانها استعدادها للعودة إلى التفاوض حول الاتفاق النووي، وقبولها دعوة الاتحاد الأوروبي في هذا الشأن.