قتل 21 عنصراً من تنظيم داعش الإرهابي في ضربات جوية شنتها طائرات حربية روسية ضد مواقعهم في البادية السورية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس السبت. ومنذ إعلان القضاء على خلافته قبل نحو عامين وخسارته كافة مناطق سيطرته، انكفأ تنظيم داعش الارهابي إلى البادية الممتدة بين محافظتي حمص (وسط) ودير الزور (شرق) عند الحدود مع العراق حيث يتحصن مقاتلوه في مناطق جبلية.

ومع ازدياد هجمات التنظيم في الآونة الأخيرة ضد قوات النظام، تحولت البادية مسرحاً لاشتباكات ترافقها غارات روسية، دعماً للقوات الحكومية، وتستهدف مواقع المقاتلين المتطرفين. وأفاد المرصد السوري أن الطائرات الروسية شنّت «130 ضربة جوية على الأقل خلال الساعات الـ24 الماضية مستهدفة عناصر التنظيم في مواقع عدة في البادية» من شرق حمص وحماة وصولاً إلى دير الزور، ما أسفر عن مقتل 21 عنصراً على الأقل من التنظيم. وجاءت الغارات، بحسب المرصد، رداً على هجمات شنها تنظيم داعش الجمعة وأسفرت عن مقتل 8 عناصر من المسلحين الموالين لقوات النظام.