تشهد جامعة القاهرة غدا، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، مراسم تدشين كرسي «خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للدراسات الإسلامية»، وذلك تحت إشراف جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

ومن المقرر أن يُطلِق الكرسي جائزة تحمل اسم خادم الحرمين الشريفين للدراسات الإسلامية، لتكريم الباحثين المتميزين من الجامعتين، كما سيخصص مكافأة سنوية للباحثين والطلاب والطالبات في جامعة القاهرة الذين يقومون بدراسات وبحوث في مجال اختصاص الكرسي

و يرعى تدشين الكرسي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور أحمد بن سالم العامري، ورئيس جامعة القاهرة الدكتور محمد عثمان الخشت، بمشاركة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية، مندوب المملكة الدائم لدى الجامعة العربية، أسامة بن أحمد نقلي، وسفير جمهورية مصر العربية لدى المملكة أحمد فاروق.

يذكرأن خادم الحرمين الشريفين، وافق على إنشاء الكرسي في 28 /3 /1440 هـ، تأكيدًا على حرص المملكة على تعزيز التعاون الدولي وتبادل الخبرات في مجال البحث العلمي، وانطلاقًا من رسالتها في خدمة الإسلام والمسلمين وقضاياهم في جميع أنحاء العالم.

وترتكز أهمية إنشاء الكرسي على الحاجة إلى بناء جسور تواصل في مجال البحث العلمي، وتبادل الخبرات في مجال الدراسات الإسلامية، ومواجهة الحملات التي تستهدف الطعن في الإسلام والتشكيك في رسالته السامية، فضلاً عن تبادل الخبرات في المجالات ذات العلاقة بالدراسات الإسلامية بين جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وجامعة القاهرة، بما يعكس رغبة البلدين الشقيقين في إبراز وتعزيز دورهما الرائد في دعم قضايا الأمة الإسلامية والدفاع عن مبادئها.