​تنعقد فعاليات مؤتمر مكة الدولي الثاني للغة العربية وآدابها تحت عنوان: «اللغة العربية والتعليم عن بعد»، عبر منصة «زووم»، ابتداء من يوم الجمعة المقبل ولمدة خمسة أيام (من 14- 18 رجب 1442هـ الموافق 26 فبراير إلى 2 مارس 2021م)، ويقام بالتعاون مع مجمع اللغة العربية بمكة المكرمة، ويتضمّن جلسات علمية وورش عمل، بمشاركة نخبة من المسؤولين والمفكرين والمثقفين والمتخصّصين، حيث ستقام 11 جلسة علمية، بمعدل جلستين يوميًا، وثلاثة في اليوم الأخير، وتبدأ أولى الجلسات الساعة الخامسة عصرًا، والثانية الساعة السادسة وعشرة دقائق مساء. ومن محاور المؤتمر: «اللغة العربية- المناهج وطرق التدريس- التعليم عن بعد»، «البرامج الإثرائية للموهوبين لغويًا»، «تدريس العلوم البحتة وعلوم الطب والهندسة وباللغة العربية»، «اللغة العربية والنظريات التربوية الحديثة»، «واقع تعليم اللغة العربية للناطقين بها وبغيرها»، «مظاهر الضعف اللغوي وأسبابه وعلاجه»، «واقع تعليم اللغة العربية إلكترونيًا».

الافتتاح والجلسات الأولى

ينطلق مؤتمر مكة الدولي الثاني للغة العربية وآدابها، يوم الجمعة المقبل الساعة الرابعة والنصف عصرًا بتوقيت مكة المكرمة، بإشراف رئيس المؤتمر الدكتور محمد ربيع الغامدي، وبمشاركة الدكتور عبدالرحمن الزهراني المشرف العام لشركة إثراء المعرفة للمؤتمرات والأبحاث، ومقدم الحفل الإعلامي سليمان العيدي. ويشتمل الافتتاح على العديد من الفقرات، وعرض مرئي لفيلم وثائقي عن المؤتمر واللغة العربية. وفي الخامسة عصرًا، تبدأ الجلسة الافتتاحية الأولى، برئاسة سليمان بن عواض الزايدي، ويشارك بها كل من:

- الدكتور صالح بن عبدالله ابن حميد (المستشار بالديوان الملكي) ويتناول موضوع: «اللغة العربية والتعليم عن بعد».

- الدكتور زياد بن عبدالله الدريس (مندوب المملكة في اليونسكو سابقًا) ويتناول موضوع: «على من نعوّل لتحسين حال اللغة العربية».

- الدكتور عبدالعزيز بن علي الحربي (رئيس مجمع اللغة العربية) ويتناول موضوع: «مجامع اللغة العربية والتعليم عن بعد.. مجمع مكة مثالا).

وتقام الجلسة الثانية، الساعة السادسة وعشرة دقائق مساء، تحت عنوان: «اللغة العربية وآفاق المستقبل»، برئاسة الدكتور ظافر بن غرمان الشهري، وبمشاركة: الباحثة السودانية د. الزلال علي محمد علي، الأكاديمي بالجامعة العربية المفتوحة بالكويت د. محمد حسان الطيان، مريم علي عايض آل فردان (جامعة الملك خالد)، وزكية اللحياني (وزارة التعليم).

جلسات اليوم الثاني:

السبت 15 رجب (27 فبراير): الجلسة الثالثة: «اللغة العربية قضايا راهنة» برئاسة الدكتور أحمد يوسف، وبمشاركة: المترجم المغربي عبدالله بن سرجان، الأكاديمية الليبية بجامعة طرابلس د. فاطمة الأزهري، عبدالرحيم بشارات (وزارة التعليم بالأردن)، ومحمد النظيف مصطفى (من دولة غانا).

والجلسة الرابعة: «إشكالات نحوية وصرفية»، برئاسة الدكتور محمد العضيب، وبمشاركة: الأكاديمي بجامعة الكويت د. يوسف محمد سعود العنزي، إيمان إبراهيم سلامة العنزي (إدارة تعليم تبوك)، فهد بن خميس العبري (وزارة الشؤون الدينية- ُعمان)، والأكاديمي بكلية الدراسات الإسلامية في غانا د. محمد يونس هاني.

جلسات اليوم الثالث:

الأحد 16 رجب (28 فبراير): الجلسة الخامسة: «مقاربات في النقد الأدبي»، برئاسة الدكتور فواز بن عبدالعزيز اللعبون، وبمشاركة: الباحثة في النقد الأدبي كريمة دغيمان العنزي، الأكاديمية التركية د. مريم برزق، الباحثة صالحة بنت علي صهلولي، الأكاديمية العراقية بجامعة بغداد د. آلاء محمد لازم، وعذراء عودة حسن.

الجلسة السادسة: «تجارب معاصرة في تعليم اللغة العربية»، برئاسة الدكتور منصور محمد الغامدي، وبمشاركة: الأكاديمية بجامعة الطائف د. إيمان النجار، أشواق بنت غالب الأهدل (إدارة تعليم مكة المكرمة)، الأكاديمية بوزارة التعليم بالكويت د. مريم حمدان العنزي، وعائشة فهد القحطاني (جامعة الملك خالد).

جلسات اليوم الرابع:

الاثنين 17 رجب (1 مارس): الجلسة السابعة: «قضايا وإشكالات في تعليم اللغة العربية»، برئاسة الدكتور معجب العدواني، وبمشاركة: الأكاديمية المصرية بجامعة الإسكندرية سابقًا اد. إيمان السيد الجمل، رمزية بنت عربي المغربي (إدارة تعليم مكة المكرمة)، والأكاديمية بوزارة التعليم في المغرب د. للا عائشة قاديري.

الجلسة الثامنة: «تعليم اللغة العربية: طموحات وتحديات»، برئاسة الدكتور عبدالعزيز بن علي الحربي، وبمشاركة: سامي الطويرقي (إدارة تعليم الطائف)، د. الحسن جلي (وزارة التعليم)، ود. خلود النازل (إدارة تعليم تبوك).

اليوم الخامس والأخير:

الثلاثاء 18 رجب (2 مارس): الجلسة التاسعة: «سياسات التدريس وتعليم العربية»، برئاسة الدكتور خالد الجريان، وبمشاركة: د. منى الشاقي (إدارة تعليم المدينة المنورة)، د. عالية علي آل الحارث (إدارة تعليم نجران)، نور المعشني (باحثة من دولة ُعمان)، نجلاء بنت مرزوق المطيري، ود. وفاء العويضي (وزارة التعليم).

الجلسة العاشرة (الجزء الأول): «الملصقات العلمية»، برئاسة الدكتور عبدالرحمن محمد الزهراني، وبمشاركة: د. مريم طه عفانة (جامعة طيبة فرع ينبع)، هدى عالي علي القرشي (إدارة تعليم الطائف)، ردة بن محمد الزهراني (إدارة تعليم الليث)، ومفرح بن محمد بن مشعوف القحطاني (إدارة تعليم سراة عبيد).

الجلسة العاشرة (الجزء الثاني): «الملصقات العلمية»، برئاسة الدكتور عبدالرحمن محمد الزهراني، وبمشاركة: إيناس الخالدي (مدارس الفلاح في البحرين)، د. هود إبراهيم العمراني (وزارة الصحة)، وعبير مسفر العتيبي (إدارة تعليم الطائف).

الجلسة الحادية عشرة: «تعليم العربية للناطقين بغيرها ومتطلبات العصر»، برئاسة الدكتورة نعيمة سعدية، وبمشاركة: د. طلال المراشدة (مدارس أدنوك في أبو ظبي)، د. عيسى صالح الحمادي (المركز التربوي للغة العربية)، د. بدر غازي المطيري (وزارة التعليم بالكويت)، د. تركي عبدالعزيز الملحم، ود. أبو بكر عبدالله شعيب (الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة).

وفي نفس اليوم الثلاثاء سيتم في ختام المؤتمر الإعلان عن التوصيات، وسيعلنها د. ظافر بن غرمان العمري.

كما سيقدم المؤتمر شهادات للمشاركين.

أبرز أهداف المؤتمر:

تحقيق التواصل بين الباحثين والأكاديميين المختصين في اللغة العربية وتبادل الخبرات بينهم.

إبراز دور التقنيات في التغلب على العوارض والأزمات المالية.

تعزيز شعور أفراد المجتمع بالانتماء إلى اللغة العربية.

عرض آخر التطبيقات والوسائل التقنية المستخدمة في التعلم والتعليم عن بعد.

إبراز جهود الأفراد والمؤسسات والهيئات والحكومات في مجال تعليم اللغة العربية.

تطوير مهارات معلمي اللغة العربية في التعليم العام والتعليم العالي وفي معاهد تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.

اللجنة العلمية للمؤتمر:

تتكوّن اللجنة العلمية للمؤتمر من:

- د. ظافر بن غرمان العمري (رئيسًا).

- د. محمد بن ربيع الغامدي.

- د. أحمد بن محمد العضيب.

- د. خالد بن قاسم الجريان.

المؤتمر بالأرقام:

11 جلسة رئيسة

55 متحدثا ومشاركا

42 بحثا مقدما

5 محكمين

45 جهات المتحدثين

34 بحثا مجازا

7 ملصقات علمية

4 ورش عمل:

يوم الجمعة: ورشة «الذكاء اللغوي» يقدمها د. عبدالرحمن العشماوي.

يوم السبت: ورشة «الإستراتيجيات الحديثة في تعليم اللغة العربية» يقدمها د. مرضي بن غرم الله الزهراني.

يوم الأحد: ورشة «سبل الارتقاء بتعليم اللغة العربية» يقدمها د. محمد بن حسان الطيان.

يوم الاثنين: ورشة «التفكير العلمي ومناهج البحث» يقدمها د.محمد بن ربيع الغامدي.